]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

على اعتاب نصرٌ بعيد

بواسطة: شاكر محمود ابراهيم  |  بتاريخ: 2014-03-31 ، الوقت: 15:20:17
  • تقييم المقالة:

ليست معركة بين جيوش ولا معركة بأنواع السلاح الفتاك ولا حتى بالسيوف

ليست معركة لها قائد يأتمر بأمره الجنود يضحون بأنفسهم من اجل نصرا قد لا يشهدون فرحته.

ليست معركة تُدار لفترة من الزمن وتنتهي وقد يتصافح اطرافها في النهاية

انها معركة بسيوف خاصة قائدها واحد وعدد جنودها واحد وتستمر مدى الحياة

معركة في داخل كل فرد منا, معركة بين النقيضين الشر و الخير معركة تفكير معركة اكون او لا اكون  تعددت المعارك لكن بالحقيقة معركة واحدة مكانها العقل معركة التخلص من الافكار السلبية القاتلة في بعض الاحيان يتقدم الجيش و تتوالى الفتوحات و في الايام الاخيرة للمعركة يندحر هذا الجيش الذي كان منتصر! نعم يندحر فبعض الاحيان هناك افكار تتسلل ألينا ونتباهى بها وإذا بهذه الافكار افكار هدّامة سلبية مغلفة بإيجابية.   بعض الاحيان ترى الدول اكثر تقدم ويخيل لكثير منا انها مسالمة لم ترفع شعار الحرب على العكس تماما فهذه الدول حسمت معاركها واستخدمت الافكار السليمة في وقت مبكر و الآن تقطف ثمار ذلك النصر القديم.

على اعتاب ذلك النصر لكن تذكر انه بعيد جدا و جدا من هذه اللحظة لا نصر الا بمعركة 

بداية المعركة تحدد ذلك النصر،بداية الشك بهذه الافكار الدخيلة تقدح تلك الشرارة،شرارة التخلص من عبودية هذه الافكار،عند هذا الشك يصبح النصر قريب وقريب جداً


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق