]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سيد قطب .ليس أكثر من تلميذ للتكفيري ابن عبد الوهاب .

بواسطة: جمال العربي  |  بتاريخ: 2014-03-31 ، الوقت: 10:26:10
  • تقييم المقالة:

السلام عليكم .

و أخيرا تفطنت المملكة العربية السعودية للفكر الإخواني التكفيري , و من ورائه بالضرورة الفكر الوهابي و هو الأصل في هذا الخراب الذي يوشك أن يعم الأمة .

و مع ذلك لا يزال كثير من المسلمين مخدوعين في الفكر الإخواني الإرهابي .و القضية واضحة وضح الشمس : سيد قطب ليس أكثر من تلميذ بليد بين يدي كتب ابن عبدالوهاب التكفيري .

 

من يقرأ كتاب (( معالم على الطريق )) لسيد قطب يدرك أنه يتتبع معالم الفكر الإرهابي التكفيري لابن عبد الوهاب .و يقتفي أثره بدقة .

 

جاء في كتاب الشيخ ابن عبدالوهاب (( الجواهر المضيئة)) :

 

((وأنت يا مَنْ مَنَّ الله عليه بالإسلام، وعرف معنى: لا إله إلا الله، لا تظن أنك إذا قلت: هذا هو الحق وتارك ما سواه6، لكن لا أتعرض لهم ولا أقول فيهم شيئا، لا تظن أنك غير عاصٍ ربك، بل لا بد من بغضهم وبغض من يحبهم، ومسبتهم       ومعاداتهم، كما قال أبوك إبراهيم والذين معه لقومهم: {إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ}1. وقال تعالى: {فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى}2 الآية، وقال تعالى: {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ}3.

ولو قال رجل: أنا أتبع النبي صلى الله عليه وسلم وهو على الحق، لكن لا أتعرض للات والعزى، ولا أتعرض لأبي جهل وأمثاله، ما عليَّ منهم؟ لم يصح إسلامه. ...)).

 

 

و لكي لا نطيل بحث قضية واضحة كهذه , نسأل كل مسلم : هل كان رسول الله محمد صلى الله عليه و سلم , يتعرض للكفار بأن يظلمهم و يحقرهم , و يسبهم ؟؟؟؟؟.

 

أم كان حريصا على إنقاذهم بالحجة و الحكمة و الموعظة الحسنة ؟.

 

و لولا أن قريشا قاتلت النبي لما قاتلها .

 

فهل دين ابن عبد الوهاب و سيد قطب هو دين خاتم النبيين محمد-ص- حقا ؟.

 

النصر للحق و للسلم و ليس للباطل و الظلم .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق