]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

القرآن أساس القواعد الشرعية والعقلية

بواسطة: هادي البارق  |  بتاريخ: 2014-03-31 ، الوقت: 10:20:34
  • تقييم المقالة:

 

 

القرآن أساس القواعد الشرعية والعقلية : القرآن الكريم يؤسس مقدمات أصولية  لقواعد قضايا الحق التي يتبناها الدين الأسلامي الحنيف وهذه القواعد هي مسائل كبرى لقضايا صغرى التي يجب أستنتاجها من كبرياتها للحصول على نتائجها الصحيحة . أما الكليني والكشي وابن حنبل وغيرهم هم واسطة الثقة الناقلة من وعاء الى وعاء ومن علم مواضع تلك الأوعية فماذا يتعين تسميته يتعين علينا الرجوع الى من هو عالم بتلك المواضع خير من أن نقوم بالبحث على كل مواضع الأوعية ومن ثم نبحث على المطلوب أثباته وهذا يتطلب زمانا طويلا في البحث وقد تفنى أعمارنا ونحن لانلتحق في المنهج الذي نريد. أما التفكير الحر فهو مقيد بالمعاني التي نتدبرها في النص القرآني والنص النبوي وندرسها دراسة عميقة حتى نصل الى وضع كأننا نعيش الحادثة في عين زمنها. والأذابة هي عندما تعتمد شرائح المذاهب كلها السلوك العقلائي لفهم المعاني للنصوص من وعائها الحافظ والناطق بها  بأثبات الدليل العلمي القاطع  عندها تتجه نحو ذلك الوعاء الحافظ لتستفيض منه الثمرة التي تؤهلها الى الملكة العلمية.فيكون المجتمع واحد ينهل علمه من وعاء واحد في كل زمان فتنتهي كل بدعة وشبهه . أما قضية القرآن قضية خطيرة فهذا غير وارد أبدا لأن الخطورة تحوي على مواطن الأنحراف بينما نراه قرآنا واضحا في كل آياته ففي محكمه يكفي التعامل مع ظواهره وفي متشابههه يحتاج الى دراسة وتطبيق لمعرفة المعنى المقصود هذا كل ما هو مطلوب وندور ونرجع الى القرآن والسنة النبوية هي المرجع لمن لمن تصدى لدراسة العلم والمتصدي يكون مرجعا الى الناس وأذا نفينا المرجع نفينا الرسول الكريم وكذلك القرآن والأهم والأكبر من ذلك هو بالنهاية مرجعنا الله تعالى الذي علم الأنبياء بعلم مانزل أليهم وهي سلسلة مترتبة وقاعدته الكبرى ((فوق كل ذي علم عليم))وهذه القاعدة تخرج كائن من يكون من الشرك والضلال. بقلم / هادي البارق
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • روح العقل | 2014-03-31
    والله رد عقلاني ومقال جميل جداا...عندما تقرؤه لا تشعر انك تقرء لسني او لشيعي وفقك الله ليس للتقريب بين السنة والشيعة بل الدمج بينهم في اسلام واحد
    واتمنى ان تكون كاتبا كبيرا

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق