]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

جدلية الحب في واقعنا

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2011-05-29 ، الوقت: 14:29:48
  • تقييم المقالة:
جدلية حب


غبراء ,,عثراء
متعثر
متحول ,,,متأقلم
محبوس فكريا
مشدود إلى مواثيق
كرامة مذبوحه
وعقل ,,لا يعرف العقلانيه
....
تلك بعض الكلمات التي استطعت أن اوجدها من بين كل الآفواة الساخطه
فلما اذن الحب
؟؟؟
لو كان سيطرة ...
أو كان إمتلاك ؟؟؟
او كان حتى تحرر من أفكار
كلهاتفند فكرة الحب عندي
أليس المفروض أن بكنهه الحب سعادة
وليس ابتلاء ...
ولا اقصد السعاده فرحا
لا بل عدم الخوف من اللقاء او حتى ,,ممارسة طقوسك الخاصه
بذاك اللقاء ..حتى تلك الإبتسامة
بحياء خادش لكل مسلماتك التي تبهجك
كيف اذن يعني الحب لدينا
لو كنا بكل وقت نخرج له بمباديء غير مفهومه
لنتدارك تلك السطوات التي
تهيمن على ذاك (الاحب )
فلسفة لا معنى لها ...
فهل معنى ذلك ان تغضب ممن يحب ..أو نحضن العواطف التي تسرقه
كي يبقى فينا ...محصور ...غير معلوم
والآخرين يتقاذفونه كما ..سهام خاصة موبوءة بلا معاني لما نعتقد.
لا أعتقد ان يكن الحب مجازفة ..ولا تحرر كما هو اليوم معلن
ولا بشفافية كاذبة يعتريها حلكة الآعماق
المقصود ان يكن الحب حقيقة صادقة
لا مجرد كذبة نكتبها حروفا
أو نغزلها ثوبا فقط عند كل احتفال حب نرتديه
ثم بكل سهولة نخلعه.
الحب أسمى من كل ذاك
الحب وطن ..أمومة ..تعليم ..دفء
رقة ..وحزم ...وعزم ...وحلم يصبح رمزا لما نهوى
الحب فطرة ..عذريه لا تنتهكها جنون المتعه
ولا آفات السلطة ,,ولا تقزمها معاني رسمها الكثيرون مجرد شهوة عابره      
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق