]]>
خواطر :
ماخطرتش على بالك يوم تسأل عنى ... وعنيه مجافيها النوم يا مسهرنى...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اعتراف علماء أهل السنّة بولادة الإمام المهدي (عليه السلام):

بواسطة: هادي البارق  |  بتاريخ: 2014-03-30 ، الوقت: 18:45:52
  • تقييم المقالة:

اعتراف علماء أهل السنّة بولادة الإمام المهدي (عليه السلام):

هناك اعترافات ضافية سجّلها الكثير من أهل السنّة بأقلامهم بولادة الإمام المهدي (عليه السلام)، وقد قام البعض باستقراء هذه الاعترافات في بحوث خاصة، فكانت متصلة الأزمان، بحيث لا تتعذر معاصرة صاحب الاعتراف اللاحق لصاحب الاعتراف السابق بولادة المهدي (عليه السلام)، وذلك ابتداءً من عصر الغيبة الصغرى للإمام المهدي (عليه السلام) (260 هـ ـ 329 هـ) وإلى الوقت الحاضر

 1ـ ابن الأثير الجزري عز الدين (ت / 630 هـ) قال في كتابه (الكامل في التاريخ) في حوادث سنة (260 هـ): "وفيها توفي أبو محمد العلوي العسكري، وهو أحد الأئمة الإثني عشر على مذهب الإمامية، وهو والد محمد الذي يعتقدونه المنتظر.

2ـ ابن خلكان المتوفى سنة (681 هـ) قال في وفيات الأعيان: "أبو القاسم محمد بن الحسن العسكري بن علي الهادي بن محمد الجواد المذكور قبله، ثاني عشر الأئمة الإثني عشر على اعتقاد الإمامية المعروف بالحجة... كانت ولادته يوم الجمعة منتصف شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين" ثم نقل عن المؤرخ الرحّالة ابن الأزرق الفارقي المتوفى سنة (577 هـ) أنه قال في تاريخ مَيَّافارقين: "إنّ الحجة المذكور ولد تاسع شهر ربيع الأول سنة ثمان وخمسين ومائتين، وقيل في ثامن شعبان سنة ست وخمسين، وهو الأصح.

أقول: الصحيح في ولادته (عليه السلام) هو ما ذكره ابن خلّكان أولاً، وهو يوم الجمعة منتصف شهر شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين، وعلى ذلك اتفق جمهور الشيعة، وقد أخرجوا في ذلك روايات صحيحة في ذلك مع شهادة أعلامهم المتقدمين، وقد أطلق هذا التاريخ الشيخ الكليني المعاصر للغيبة الصغرى بكاملها تقريباً، إطلاق المسلمات وقدّمه على الروايات الواردة بخلافه، فقال في باب مولده (عليه السلام): "ولد (عليه السلام) للنصف من شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين.

وقد روى الصدوق المتوفى سنة (381 هـ) عن شيخه محمد بن محمد بن عصام الكليني، عن محمد بن يعقوب الكليني، عن علي ابن محمد بن بندار قال: "ولد الصاحب (عليه السلام) للنصف من شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين.

والكليني لم ينسب قوله إلى علي بن محمد لشهرته وحصول الاتفاق عليه.

3 ـ الذهبي المتوفى سنة (748 هـ) اعترف بولادة المهدي (عليه السلام)في ثلاثة من كتبه، ولم نتتبع كتبه الاُخرى.

قال في كتابه العبر: "وفيها ]أي في سنة 256 هـ [ ولد محمد بن الحسن بن علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق العلوي الحسيني، أبو القاسم الذي تلقّبه الرافضة الخلف الحجة، وتلقّبه بالمهدي، والمنتظر، وتلقّبه بصاحب الزمان، وهو خاتمة الإثني عشر".

فأعتقد هذا توضيح كاف لوثاقة هؤلاء الرواة من السنة ولكل باحث مقتدر على كيفية البحث يمكن له الوصول الى الحقيقة الغائبة عن أذهان السنة.

بقلم/هادي البارق


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • جمال العربي | 2014-04-01
    السلام عليكم .
    الأخ المحترم هادي البارق :هب أن الروايات هذه صحيحة و أن محمد بن الحسن العسكري قد ولد حقا سنة 256ه .هل تراه لا يزال حيا حتى اليوم ؟.

    و ما هو الدليل المادي الذي يثبت حياته حتى اليوم ؟.

    إن القرآن الكريم ينسف خرافة طول الأعمار التي يتمسك بها بعض الناس سنة و شيعة .

    فلا الخضر حي .
    و لا عيسى بن مريم حي .
    و لا نوح عاش ألف سنة .

    بل من يعمر ينكسه الله في الخلق .و الإنسان لا يخرج عن سنن الله في خلقه .و يبلغ الإنسان أشده في الأربعين .ثم الضعف و الشيبة ثم الموت .

    قناعتي أنه حتى بثبوت هذه الروايات و فهذا لا يسعف عقيدة الإخوة الشيعة في المهدي .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق