]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

على فراش الموت طاب للحسناء عتابي

بواسطة: سعيدسنان النظامي  |  بتاريخ: 2014-03-29 ، الوقت: 19:19:09
  • تقييم المقالة:

على فراش الموت طاب للحسناء وإستطاب عتابي قائلة ها أنت ذاهب بعدما أذهبت  بفراقك عمري  ياترى بنصف الماضي أتت لزيارتي ام لوداعي يا ساكنة بدار ينزلها قلبي أ هكذا يكون التلاقي فأنتي الداء وبيدك الدوائي الم يخبرك لاطبائي باني عليل هوائي وعلتي شفاءها اسير بعينا كي  فمتى الليل يطيب بيننا الليالي ليكون لعناقي فقد يزيح اوجاعي ويخمد لهيب يحترق بصدري فاصمتي انتي ودعيني على صدرك اقف لامضي فمن غيرك اليك يتبلغ رسائلي أذ طال ترحالي فهل تاهت مشاعرك عني ليغيب بداخلك مرادي يا اعذب روح معذبة ينهار غرورها امام سكراتي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق