]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كان عمي رجلا شهما

بواسطة: خالد اسماعيل احمدالسيكاني  |  بتاريخ: 2014-03-28 ، الوقت: 19:24:01
  • تقييم المقالة:

 كان عمّي  رجلا وأيّ رجل كان

********************************

  كان عمي   رجلا ولكنه  ليس ككل الرجال ...  كان شهما و لكنه كان يبدو  أمام الناس بأنه لئيم من الناحية المادية ... ولكنه كان في نظري كريما ... كان يبتعد عن الرذائل وعن مواطن الشر ... وعن الأشرار . كان رجلا قرويا ... وانتقل إلى مدينة الموصل ... موصل الحدباء ... ليدرس القرآن والألف والباء ... ويبحث عن العمل وعيش الهناء ... وعمل في التجارة ...  وكان يجيد جمع المال للدنيا كما كان يجيد جمع الأجر والثواب ليوم ما بعد الفناء  .

  انتقل إلى مدينة بغداد بعد ثورة الشواف  وبعد أن رأى بأم عينه المجازر التي قام بها الشيوعيون وعمل في التجارة في سوق الجملة

  وقد انكسر ظهره بعد استشهاد ابنه الطيار  ... كنت أزوره بين فترة وأخرى وكان كريما معي ويعطيني نقودا  5دنانير في ذلك الزمن مبلغ ليس بقليل وعندما استودعهم يأتي معي ويدفع عني أجرة السيارة ويكتب رقم السيارة التي تحملني إلى مدينة الحدباء . وكان ينصحني نصائحا قيمة  وشاء الله ان تزوجت من ابنته الصغرى من الزوجة الثانية فأصبح يحبني أكثر...  فاكثر .

  ابتلي بأولاد عاقّين لا يعرفون ذرة من  الوفاء . ما عدا ابنه الطيّار . وابنته ألصغري .

مات رحمه الله في صلاة الجماعة في الجامع  ودفن قرب ابنه الشهيد الطيار    في مقبرة جامع الإمام الأعظم حنيفة النعمان في بغداد . 

اللّهم اسكنّا وإيّاهم جناتك النعيم  آمين يا رب العالمين  .

خالد


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق