]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ولادة شباب واعي من رحم الازمات

بواسطة: شاكر محمود ابراهيم  |  بتاريخ: 2014-03-28 ، الوقت: 18:45:29
  • تقييم المقالة:

إن كثرة الأحداث السياسية على الساحة العراقية. تجعل النخب العراقية الفكرية-فضلاً عن المواطن مشغولا بها و تتناطح في ما بينها. ولعل ذلك ما يمكره اليهود و أعوانه من الفرس , فهذا يبحث عن دولة حدودها الفرات و ذلك يبحث عن دولة فارسية و الضحية لمشروعهم الهوية السنية في بقاع الأرض,  إن الذي يجري في بلادنا اليوم له إيجابية – فهو عجّل بظهور جيل جديد له أهداف وله طموحات وبدأ يبحث عن مشاريع خلاص للهوية السنية و يبحث عن مشاريع تحفظ كرامة أهل السنة, هذا الجيل –الموجود الآن-تعرض للأذى و التضعضع ولكنه في نفس الوقت أصبح أكثر إدراكا لما يدور حوله 
لكن هذا الجيل يفتقد و قد تكون المشكلة التي تهدد حياته الفكرية هو ( يحتاج من يأخذ بيده).. ونصيحة لهذا الجيل : المساجد...المساجد.. هي بيوتكم ...والله ولي التوفيق


« المقالة السابقة
  • رضا العاشور التميمي | 2014-10-09
    بعد التحية والسلام لم يكن اهل السنة الضحية وجدهم بل كل الشعب العراقي ولكن اسلوب الضحية يختلف من جانب كيف الضحية ولكن كلهم ضحية لمخططات نفذها من هو في الداخل والخارج يدعي المواطنة الصالحة زورا

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق