]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

( تساؤلات )

بواسطة: صادق جعفر  |  بتاريخ: 2014-03-27 ، الوقت: 17:31:38
  • تقييم المقالة:
( تساؤلات ) ............... بقلمي

......................... مسودة


يا قلْبَ ماذا جنيّت حتى تخوْنني ؟
هلْ هذا العهد الّذي بهِ عاهدتني ؟

ما عشْتَ يوْماً هكذا وخذلْتني
كنْت ليْ ناصحاً وللهوى تدلّني

ماذا جرى اليوم ياقلْب لفؤادكَ ؟
هلْ عمى ولدرْبِ الضّياع يدلّني ؟

أَمْ خرِفْتَ مثْل كهْلٍ عوْدهُ متليّنِ ؟
لِمّ بعْد رحيْل الشّباب جئْت تقوْدني؟

للْوهْمِ والأوهام الّتي كانت بربيْع
ما ضيّات السّنيْن أبداً لا تزوْرني

لمّ هكذا بفوْضى الغرام أوقعْتني
منْ قال لك إنّ قلْبها قدْ أحّبني ؟

*******

قفْ يا سيّد القلْب لا تلمْ وتمّهلْ
ما خرِفْتُ ولاعميْتُ ولن أتّبدلْ

هذا أنا قلْبك الّذي قطّ لمْ ينْحني
ولا بدرْبٍ للنّساء أتى يتسوّلْ

ما جررْتك للْهوى يوْماً بجهالةٍ
بلْ كنْتُ بالْقوْبِ أنا كساحرٍأتجوّلْ

أذْ مررْتُ بقلْبٍ مات فيْ الحياة
أقْرأ لهُ فاتحةَ الكتاب وللهِ أتوّسلْ

أمّا إذا مررْت بقلْبٍ بهِ نارُ تسْعرُ
أضْمهُ كطفْلٍُ بات على أمّهِ يتدللْ

ثمّ عبْرّ نفحات الأثيْرِ أطيْرُ بهِ وبيْن
أضلاعك أحطُّ بهِ وجارٌ ليْ يتحوّلْ

هذا أنا للْيوْم بيْن كفيّك لمْ أتبدّل
ساحرٌ بدربِ عقْلها وقلْبها أتجوّل
 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق