]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

( امي )

بواسطة: صادق جعفر  |  بتاريخ: 2014-03-27 ، الوقت: 17:30:23
  • تقييم المقالة:
( يا أُمْ ) ............... بقلمي

كّتِبتْ بتاريخ 21 -22 / 3 / 2014 


3:30 فجراً

أُمي يا ليْت الزّمان بنا يغوْر
ويزيْلُ لنا البيوْت والقصوْر

ويرْحل المالُّ وتدْفنهُ القبور
ولوْ كستْ أجْسادنا القشوْر

ليبْقى ; وجْهكِ كالشّمْسِ ونوْر
وتحْت رجْليْكِ جناتُ اللهِ تدوْر 


دعيْني يا أُماه أُقبْل راحّ كفْكِ
لأرْدّ قطْرةً منْ حليْبٍ للْصّدور

دعيْني أُمرّغ جبْهتي بالتّراب
الّذي عطْرهُ تحْت قدميْك يفوْر

فيا حناناً غطى الأرْض والسماء
ودمْعةً جفّتْ لها الأنْهارُ والبحوْر

ويا قلْباً كمْ بكى ليْلهُ ساهرا
وأوْجاعنا بكبْدها دواءها الكافور

فأنْ بكتْ لنا محاجرٌ منْ ألّمٍ وغيْرهِ
تسارعتْ دمْعاتها كالماء والنّاعوْر

فكيْف للْفراق بيوْمٍ بيْننا وظلّالهُ
إذا خيّمتْ بزهْرةٍ غصْنها مبْتور ؟

فما لنا غيْرُ الأنيْن بأنّةٍ ولحْنها
بدمْعةٍ ونايها هوّ ظلْعنا المكسوْر
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق