]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حوار إنساني ذاتي

بواسطة: Saber Sufyan  |  بتاريخ: 2014-03-26 ، الوقت: 21:31:22
  • تقييم المقالة:

في إحدى الأيام كان هناك إنساناً ماشياً في الطريق حزيناً كئيباً لما وصل إليه حاله في هذه الحياة فرأى حيواناً يمشي في الجانب الآخر من الشارع فأخذ يقول في قلبه:

أنا الإنسان دمي يُسفك.

أنا الإنسان حقوقي تؤخذ.

أنا الإنسان كرامتي تُهان.

أنا الإنسان عرضي ينتهك.

أنا الإنسان مالي يُنهب.

أنا الإنسان حريتي تُسلب.

فماذا تبقى لي لكي أكون إنساناً يفرّق بيني وبين ذلك الحيوان؟

نعم لقد تذكرت إنه العقل، لكن ذلك قد صنعه الله تعالى.

لكن الموت أهون لي من أرى كل ذلك يجري لي وغيري لا يبالي.

(لك الله أيها الإنسان)

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق