]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العفو والتسامح

بواسطة: اماني جنيد  |  بتاريخ: 2014-03-26 ، الوقت: 21:22:41
  • تقييم المقالة:

العفو والتسامح

لاشك ان التسامح هو صفه من صفات الله وهو خلق الانبياء والمرسلين وهو ان ترى نور الله فيمن حولك مهما كانت تصرفاتهم. وان عدم التسامح هي معاناة على الإطلاق وأول  خطوه للتسامح هو ان نتسامح مع أنفسنا ويمكننا ان نتسامح مع الاخرين عندما نتخلى عن الاعتقاد بأننا ضحايا الآخرين.

فالتسامح يدل على قوة الشخص وسلامة نفسه من الغل والحقد, كما انه يريح القلب فصاحب القلب الخالي من التسامح يشعر دائما بالحقد والأخذ بالثأر فقد اشار القران الكريم الى العفو فقال (ان تبدوا خيرا او تخفوه او تعفو عن سوء فان الله عفوا قدير) فالناس اذا لم يتحلوا بالعفو والتسامح لما حافظوا على صحتهم وأنفسهم وأعصابهم وكانوا في غنى عن كثير من الامراض القلبيه من الحقد والحسد والغل ولبقي المجتمع في غنى عن كثير من القضايا ولذلك فقد امر الله رسوله أن يحث الناس  بأخذ العفو منهجا ليمارس في كل لحظه فيعفوا عن الذين اساؤا لهم ا فيعفو عن زوجاتهم  و اولادهم ويعفوا عن انسان غشهم , لان العفو يبعدهم عن الجاهلين ويوفر لهم  السكينة والطمأنينة.

وأخيرا ايها المؤمنين هل تقبل بنصيحة الله لك ,  اذا اردت ان يعفو الله عنك يوم القيامة فاعف عن البشر في الدنيا 

  والحمد لله والصلاة والسلام على اشرف خلق الله محمد رسول الله

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق