]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شَوْقي الدَؤُوب

بواسطة: Njood Hassan  |  بتاريخ: 2014-03-26 ، الوقت: 21:07:49
  • تقييم المقالة:

شَوْقي الدَؤُوب

 

_________

 

 

 

حِينَ الإِشْرَاق وحِينَ الغروب

 

الرُّوحُ تَحِنُّ لك وَالقَلْبُ يَعْتَصِرُ إشتياقاً إِلَيْك

 

وعلى ضفاف يومي هجير الشوق

 

يؤجّـجُ في داخلي

 

اشتاقك وإليك الفؤاد يهفو

 

وأَتُوقُ إِلَيْك بِكُلِّ أَوْقَاتِي

 

أيا نـجـم سـمائي

 

ويا شوقي الدفين

 

لملم شوقي المُبعثـر

 

فأنا مُنْشَطِرَةٍ مُمَزَّقَةٍ مَهْزُومَةً

 

فـي غـيابـك..

 

تُطَوِّقَنَي وتُغْرِقَنَي ذِّكْريَاتْك

 

في ليلة تتراقص رُوحِي حُبٍّ

 

حـائـرة ويَغْمُرُنِي إِحْسَاسٌك

 

تائه في لـيـلي الـطويل تلاحقني اطيافـك

 

***

 

إلـى متى وأنـا في زاوية ذكرياتك؟

 

والحنين يرفرف على شرفتي.

 

يتلمس شوقي ويغزو ملامحي

 

إلى متى يقتحم حنيني اروقة امسى وغدى ؟

 

يـؤجج أنـفاسي ويرهقٌ حواسي

 

يٌسكرٌني .. يبعثرنى.. ويزلزل كياني

 

***

 

يقتلني جـنون الـتفكـير بك

 

في ليلي ونهاري..

 

ضمّنـي بين يديكَ

 

وكون لـحني الشجي في حياتي

 

شَوْقي دَؤُوبٍ إِلَيْكَ لايـغادروني

 

حِينَ الإِشْرَاق وحِينَ الغروب

 

الرُّوحُ تَحِنُّ لك وَالقَلْبُ يَعْتَصِرُإشتياقاً إِلَيْك

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق