]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فن تسيير ثروة الزمن/ العمر

بواسطة: روح العقل  |  بتاريخ: 2014-03-26 ، الوقت: 20:23:57
  • تقييم المقالة:

ان اهم شئ يملكه الانسان هو العمر، ذلك ان العمر هو المجال الحياتي الذي بيد الانسان ، بانتهاء العمر لا قيمة للمال الذي تكنزه ولا العقارات ولا النفوذ ولا المشاريع العلمية.وكما قيل قديما ان الانسائن كائن زماني كلما انقضى البعض من عمره انقضى هو كذلك ، مسألة العمر مسألة خطيرة جدا بل لماذا لا يقترح ان تدرس مادة للتلاميذ في فن تسيير الوقت فكيف نضع مواد في الرزنامة تدرس الاقتصاد وفن المصرفة والانفاق ولا ندرس ثروة  كالزمن بل ان الزمن اهم من المال والاقتصاد لان الزمن حامل لهذه الثروات جميعا

ان الدول المتقدمة تراعي هذه الثروة بل ولها اجراءات صارمة ازاء تضييع الوقت كالفصل من العمل او خفض مرتب العامل حتى ان التقديرات الربحية للمؤسسة ترتبط بالثواني اما في العالم العربي فحدث ولا حرج في تبذير هذه الثروة في جميع قطاعاتنا بل وفي حياتنا الشخصية، اننا نبذر الوقت لاننا لا نربط الوقت بالعقل وبالارادة فاللانظام والارادة المهزومة لا تبالي بالوقت وحده العمل المنظم والهدف المحدد يجعلنا نستفيد من الوقت

ان الاسلام يهتم بالوقت بل وعند اطلاعك على النصوص من الكتاب والسنة ستلتقى بمفردة الساعة/ القيامة / الوقت ، كلمات ومفردات كثيرة ترد كتعبير عن هذه الثروة بل ان مصطلح الغفلة ذاته مرتبط بالوقت -  قال كم لبثتم في الارض عدد سنين ، قالوا لبثنا يوما او بعض يوم فاسأل العادين....المؤمنون...ان الامر متعلق بوعي الوقت واستثماره حتى يصبح مباركا وان يكون كذلك معناه ان استفيد منه كل الاستفادة في القيام بواجباتي الدنيوية والاخروية..زيارة الاقارب ، التحدث مع الاصدقاء في الواقع والفعلي وفي النت ، الحديث مع الاهل ،  ، ساعة او ساعتين مع الله ، نزهة ، قيلولة ان امكن ، بالاضافة الى العمل اليومي او الدراسة والمطالعة

اننا نعيش عبثية حقيقية : نوم متأخر ، ساعات امام الحاسوب ، او تنزه ولهو غير معقول ، او عمل بلا انقطاع

يمكن ان يعيش المرء عشرين سنة واذا لم يفعل فيها شئ فوقته يستحق الذكر فعمره يبدو غير مبارك ، اي يشعر كأنها بعض يوم وما بالك بالحياة التي ليس فيها حلم او هدف...اذن الانسان هو الكائن الوحيد الذي يرتبط بالزمن بل ان الزمن من هويته الاساسية التي تشكله ،وما تلك الالام التي نحياها احيانا الا لضياع العمر والزمن بدون فائدة

تخيل ان يومك هذا اذا كان قاحلا من اي عمل دنيوي او خاليا من عمل للاخرة سيشعر المرء بتفاهته ، او بعدم جدوى وجوده يشعر وكأنه يعيش في عبث مضاعف..الانسان الناجح هو القادر على استغلال وقته بطريقة عقلانية بعيدا عن التبذير واللغو واللهو الزائد ، العبثية هي عدم شعور المرء بالوقت وباهميتة ، ان  اليوم هو كائن يقدر باربع وعشرون ساعة كلما مضى دون امتلاكه سيكون ضدا علي ، سيجعلني اسيرا له ، يظهر انه مضى ولكن حروفه / كينونته ستسائلني يوما بطريقة ما

الارادة الواعية والعقل المستنير يعيان اهمية الوقت فيعيش الانسان اعمار كثيرة وليس عمرا واحدا فقط

ا

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق