]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

بين هذا وذاك ! كتب على الفيس، عذرا أمي فابنك يريد الشهادة...وبعد عدّة أيام كانوا يبكون على استشهاده، أرادها فنالها.

بواسطة: Ễmąŋ Bãttą ALtąrifi  |  بتاريخ: 2014-03-26 ، الوقت: 08:27:08
  • تقييم المقالة:

وفي الجزء الآخر من العقليات...شباب يتراكضون وراء الفتيات ومن أقدر على أن يضحك على العدد الأكبر منهنّ. فرق في العقلية، بين شخص عرف معنى الحياة والرجولة فقرّر القرار وأخذ النيّة وهو يعلم أنّ هذا القرار كفيل بانزال السواد على أسرته حينا ليس هيّنا من الدهر، وآخر يعتقد أنّ مفهوم الرجولة في خداع الأنثى، خداعها بكلمات الحب والغزل ثمّ تركها ، ثمّ يذهب إلى أخرى وهكذا وبعد كلّ هذا يقف قائلا إلّا أختي وعندما يريد الزواج يريد عفيفة وهو قد ترك خلفه مجموعة لا بأس بها من الفتيات قد تغيّرت تماما وتغيّرت أفكارها وكرهت من هم على شاكلته وكرهت الحياة ربّما أيضا.
بين العقليّتين مفهوم واضح يبيّن لنا أنّ كل شخص لديه القدرة على اتخاذ طريقه ومصيره وحجمه... والعجب حين يكون هناك بعض الناس يعشقون المصير الدنيء وكم هم كثر، !  ولس ذلك عجيبا فصاحب النفس الدنيئة لا يقوى على الأمور الكبيرة فيعقتد أنّ صغار الأمور كبيرة وميزة، بينما تجد صاحب العقليّة الكبيرة يرى في انجاز عظيم شيئا صغيرا لأنه اختار العلو واختار أن يكون من الذين يقال عنهم عظماء. يكتب ذاك قائلا كرامتي مهمة أمام ومن أجل ذلك أدوس على كل أنثى بينما تجد الآخر يكتب كرامتي في أن أعيش لهدف عظيم كأن أرى وطني محرّرا رائعا وإلا الموت بكرامة واللحاق بالرفيق الأعلى حيث للحياة هناك طعمها الحقيقي في جنة المأوى.

 بين هذا وذاك، تكمن خيبة أمة وأمل أمة فإن أردنا أن نعرف أنحن في خيبة أم أمل فلننظر أيّهم الطاغي على الآخر والأكثر...ويا حسرتنا إن طغى ذوو العقلية الصغيرة الذين لا يرون رجولتهم إلا على أعتاب أنثى يهيوننها. بين هذا وذاك، نجد تأخر النصر وتأخر الأمة وذلّها...فهل لنا من إفاقة؟ !


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق