]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بلاد الاسلام بلا طريق امان

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-03-25 ، الوقت: 22:50:58
  • تقييم المقالة:

تهت في صحراء بلا بنياني 

لا اعرف طريق يوصلني فيه امان

الصحراء رمال متنقلة  في كل مكان

لا يمكن حتى  لخبير  يعيش فيها الوصول الى شظ الامان بسلام

الرياح تمحو الممر الموصل الى الهدف في ثواني

الطريق يغرق  في الرمال و لا يبان

البوصله التى اخترعت لا تقدر على اعطائك  وجهة  المكان

حتى لو كنت خبيرا و عرفت الهدف

تجد نفسك في الرمال كالجبال

تجد نفسك وقتها اما ان  ترجع من حيث اتت ام  تموت في   الصحراء عطشان

بلدي العالي صحراء رمالها و  الرياح  التي تعصف   اخفت علينا الطريق لنصل الى بر الامان

العملاء هدوا المباني قطعوا الطرقات كلها حتى نتوه و لن نرجع من ثاني

كل المرافق  التي كانت في بلدي العالي نقلتها الرياح العاصفة الى مكان ثان

حكموا علينا اما ان نرضخ  لمشيئة العدو و نكفر بمشيئة الرحمن

و  اما ان نموت بصحراء بلا ماء و لا طعام

لا تجد اليوم في بلدي لا ماء و لا طعام

كلها افتكت من المسكين لترتوي و تشبع اللئام

لا يوجد في بلدي نبيل شريف يرتوي او يشبع

يعطى اليه قطرة ماء و رغيف خبز باهنة مقابل عبادة الاوثان

يا شعبي يكفيك نوما النعاس ليس من شيم الشجعان

ابني من جديد عبد الطرقات لتكون سالكة الى رضى الرحمن

بلادك ليست صحراء كما يزعمون بلادك فيها الماء و الطعام

تغدي الكون باسره بشهادة  الجيران

انظر  الى الجزائر و المغرب  اهلها يعيشون في امان

لا تشبه نفسك بما حل بليبيا و بلاد الشام جل ابنائها اصبحوا ايتام

اما في مصر فالحديث يطول شعبها كقطيع اغنام

ولن ازيد كلمة واحدة اخرى اخاف ان اهان

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق