]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سابعا : هذا ما يحدث لأهل السنة في إيران :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-03-25 ، الوقت: 20:59:45
  • تقييم المقالة:

 

سابعا : هذا ما يحصل للسنة في إيران : أو هذا ما كان يحصل , لأن هذا الذي كتبته كتبته منذ حوالي 11 سنة , وأحوال أهل السنة اليوم في إيران هي كما كانت من قبل أو هي أسوأ

 

من بيان رابطة أهل السنة في إيران ( بيان هايد بارك –لندن- 99/4/11) :

 

" إن إيران دولة طائفية منافقة - غير إسلامية - لكنها تتاجر باسم الإسلام بدليل :

1- لا يوجد في الحكم الإيراني واحد من مسلمي السنة ، لا وزير ولا سفير ولا محافظ ولا مدير بلدية ولا مدير دائرة ولا موظف كبير في إيران كلها مع أن ثلث سكان إيران من أهل السنة ( أو على الأقل نسبتهم كبيرة نسبيا ) وهم من الأكراد والبلوش والتركمان وبعض الفرس وبعض العرب. إذن فهو حكم طائفي إلى العظم خلافا لما تعلن الحكومة الإيرانية كذبا .

2- إيران دولة منافقة لأنها تدعي الوحدة الإسلامية بالقول وتقوم بقتل علماء السنة وهدم عشرات المساجد للسنة في إيران , بل إنه لا يوجد مسجد واحد لأهل السنة في طهران وفي جميع المدن الكبرى الإيرانية مع وجود عدد من الكنائس والمعابد للنصارى وغير المسلمين , مع أن عدد أهل السنة في طهران وحدها يفوق عدد جميع الأقليات غير المسلمة .

3- إن الذين يدعون الوحدة و التقارب مع هذا النظام أو مع هذه الطائفة التي تأخذ التقية والنفاق منهجا لها ، إما جهال أغبياء أو أصحاب مصالح يبيعون الدين بالدنيا ، بدليل أعمال حكام إيران مع مسلمي السنة في داخلها بدءا من التصفية من الدوائر الحكومية ووصولا إلى القتل والتشريد وهدم المساجد والمدارس الدينية وتهجير المئات من طلبة العلم من السنة .

إن هذه كلها شواهد على نفاق النظام الإيراني وعدم إسلاميته ، وهو امتداد لحكم الشيعة في التاريخ الذين كانوا – ومازالوا - ألد أعداء المسلمين والمتآمرين عليهم مع كل عدو و غازي " .


يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق