]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

هم في قمة الجهل والتعصب 4

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-03-25 ، الوقت: 13:09:59
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

10- " والله إن عبد الحميد لا يفهم شيئا في الدين "!!! :

 

 

 

من المضحكات المبكيات عند بعض السلفيين الجاهلين أن أحد الإخوة في ولاية من الولايات الجزائرية

 

( في سن إبني ) بدأتُ أقدم الدروس والمحاضرات والندوات الإسلامية قبل أن يولد هو ... وذلك منذ أكثر من 32 سنة , ثم وُلدَ وكبُـر وتعلم ودخل الجامعة الإسلامية وتخرج منها , وأصابه تعصبُ بعض السلفيين الذين أخذ منهم شرهم أكثر مما أخذ منهم خيرهم للأسف الشديد , و... ثم تمرد التلميذ على الأستاذ .

 

وفي يوم من الأيام ذُكر إسمي أمامَـه من طرف أخ من الإخوة , فقال له هذه السلفي الشاب الجاهل " والله إن عبد الحميد رميته لا يفهم شيئا من الدين "!!!.

 

هذا مع ملاحظة أن أهل هذا الشاب متدينون ( بشكل عام ) وهم يحبونني كثيرا ويعترفون بأن أخاهم أو إبنهم متعصبٌ وجاهلٌ , ومنه فإنه إذا أشكل عليهم أمرٌ في الدين لن يسألوا إبنهم أو أخاهم , بل إنهم يبحثون عني أنا ليسألوني .

 

أسأل الله لي ولكل سلفي متعصب ولأهل المنتدى جميعا الهداية لما فيه خير الدارين آمين .

 

 

 

11– " أريد أن تزوجني يا أبي على سنة رسول الله " !!! :

 

 

 

من مظاهر الجهل الزائد عند البعض من إخوتنا المتعصبين أن رجلا قال لي

 

( شاكيا )  من سنوات بأن إبنه السلفي المتعصب طلب منه أن يُـزوجه ( وهو مازال صغيرا نسبيا : عمره 25 سنة ) ( ومازال لم يجد شغلا بعد , وليس له ولا لأبيه مال يكفيه ليتزوج لا لينفق على زوجته وأولاده بعد الزواج ) .

 

قال الأب لابنه : ولكننا لا نستطيع يا بني , وأنت مازلت صغيرا , وما زلتَ لم تجد شغلا بعد !.

 

فأجاب الولد المتعصب : إنها سنة رسول الله يا أبي !. 

 

-       ما هي ؟

 

-       من السنة أن يتزوج الرجل وعمره 25 سنة , لأن رسول الله تزوج وعمره 25 سنة !!!.

 

  ابتسمتُ وقلتُ للأب " يا ليتك قلتَ لابنك عندئذ : إذن نزوجك يا بني بامرأة عمرها 40 سنة , وثيبا و..."!!!.

 

   قال الأب " لقد قلتُ له ذلك , ولكنه لم يجبني بشيء ".

 

 

 

12- الولاء وليس الكفاءة :

 

 

 

من المضحكات المبكيات أن العبرة عند إخواننا المتعصبين , العبرة في اختيارالأمناء أو غير الأمناء هو الولاء وليس الكفاءة . ومنه فلأنني لست من الموالين لهم بل أنا خصم لتعصبهم فإنهم يكرهونني ويبغضونني , ويعتبرونني شرا كله ومن أخبث الناس (كما قال لي أحدهم ) , و" لعنة الله عليك يا رميته " كما قال لي آخر , ولا حسنة لي و ..., ويرفضون مني كل شيء , حتى أنني لو قلتُ " 1+ 1 = 2 " , ربما قالوا " لا , بل تساوي 10 " .

 

وأما لو غيرتُ رأيي فيهم من الغد وأصبحت أصفق لهم وأتعصب مثلهم وأتشدد وأتزمت مثلهم , فإنهم يصبحون وبكل سهولة وبين عشية وضحاها يحبونني , وسأصبح عندهم كاتبا كبيرا وداعية عظيما وربما عالما من العلماء الكبار (ولم لا ؟) , وسيتوقف سبهم وشتمهم لي في لمح البصر.
ألا ما أسوأ التعصب والتزمت والتشددوالحمد لله الذي عرفتُ الإسلام والسلفية الحقيقيين , قبل أن أعرف الجاهلين والمتعصبين من السلفية , وخاصة قبل أن أعرف متعصبي بعض المنتديات , الذين يتناسون حديث رسول الله  " الدين : المعاملة" , ولكن عندهم فقط شعار آخر شيطاني وهوالدين : السب والشتم للمؤمنين والمسلمينوللدعاة والعلماء "   .

 


يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق