]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اسئلة ملغومة يا هادي البارق

بواسطة: روح العقل  |  بتاريخ: 2014-03-25 ، الوقت: 09:01:17
  • تقييم المقالة:

كباحثين لا بد ان لا نستعجل القول والمقال/ لان الاستعجال معناه قول لا تريد قوله او انك تقول قولا يمليه التسرع في حين ان المقال هو نتيجة صبر وتصبر واجتهاد ورؤية جديدة

المقال البحثي مرآة الباحث ، انه ابن الباحث لانه يشبهه ، نعم العلاقة بين المقال والباحث هي علاقة حميمية ، وكما يكون الاب يكون الابن تماما كما يكون الباحث يكون المقال لهذا اننا سنحاول ان نتريث قبل اصدار الاحكام ، سنفكر قليلا ونبحث لان الامر متعلق بالتاريخ والغامة ، ان الذي يسير في ارض ملغومة قد يصيب برجله قنبلة قد تقتله ، في حين ان السائر الحذر هو الذي يعرف كيف يضع الخطوات

الدارس للتاريخ يجب ان يكون حذراا لانه قد ينفجر عليه الحادث التاريخي.....عندما تسير في ارض ملغومة فانك ستخاف وستخشى الاعاقة او الموت في كل لحظة اما التاريخ فيمكن ان يعيقك وان يصيبك بالموت وبالاعاقة الفكرية اذا لم تكن حذراا

اذن يا هادي البارق ...القوى التي لغمت التاريخ ذكية لدرجة ان القارئ للتاريخ سيصاب بدوار او باعاقة ولكن هناك اسئلة تفك الملغم وتبطل مفعول ما لغم وهي : من وظف مقتل الحسين في صالحه ، كيف اصبح مقتل الحسين ودمه تجاره ، من المستفيد من مقتل الحسين هل القاتل ام المشاهد البعيد المترقب لعجلة الاحداث...

لماذا اصبح اللطم / الندب جزء من العقيدة الشيعية وهو كما اشرت عادة من عادات العراقيين ، وهذا دليل على ان العقيدة الشيعية تكونت لاحقا.....

نعم ان التاريخ ممتلئ بقنابل محبوكة الصنع متقنة من طرف بيادق / قوى قوية....انها تلغم التاريخ بمتشابهات بروايات مختلفة لكي يقع القارئ في اعاقة فكرية او موت عقائدي/ الالحاد

هنا على الباحث ان يرمي باسئلته ....على التاريخ بالطبع ستتكلم القوى التاريخية/ الحركات السرية المهزومة بكلام صريح

ليس على الباحث الا طرح الاسئلة لكي يكون تفكيك القنابل ممكنا....فالتاريخ الشيعي اكثر التواريخ تلغيماا لان فيه التشابه ولكن فيه المتعة ، ( نكته من عندي يصلح للبحث وليس لكي تعتقد به) المعذرة يا صديقي الهادي

ستجد في التاريخ الشيعي...متعه لانك ستجد مخلص عمره اكثر من عشر قرون ، ستجد ائمة كالالهة تذكرنا  بالهة اليونان / التي كانت اصلا انسان

ستجد انقلابات ، تحالفات ، بكائيات وتحولات سيصيح الامام ليس انسانا بل الها في بعض الروايات هنا يلجأ اللاشعور السياسي لبعض الحركات السياسية الى التأليه لتعويض النقص العسكري ، ستجد معركة تخيلية بين الصحابة ، ويصبح الكل ضد علي وعلي ضد الكل اي ستهتم القوى الفارسية على تخيل تاريخ جديد بشبكة من الصراعات التخيلية بين الصحابة للبحث عن غطاء ديني لمشروعها...البحث عن المظلومية ان صح التعبير اي الانتقام من العرب بسقوط امبراطورية بعمر قرون عديدة بالثاثر لموت الحسين

هاهو السؤال الاخر الخبيث الذي يطل مجددا: لماذا الثأثر للحسين ----هذا المفهوم بالذات مفهوم الثأر الا يتفق مع سقوط الفرس ، اليس هناك علاقة بين سقوط الفرس ومحاولة للثار من العرب وبين مقتل الحسين ، هاهو السؤال الذي به يمكن ان نفكك به قنابل التاريخ الشيعي / الفارسي وخاصة ان بعض العرب  كانوا تحت حماية الفرس قبل الاسلام

الا يوجد علاقة بين المقتل والسقوط سؤال ماكر خبيث لابد له من موضوعية

بالنسبة للباحث ....ان مساءلة التاريخ بعمق بعيدا عن عقائدنا البالية هو ما ينمي فينا العقلانية الغائب الاكبر في واقعنا

والسلام على من اتبع الهدى


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق