]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الشخصية و الأنترنت:par manal bouchtati

بواسطة: Mànàl Bakali  |  بتاريخ: 2014-03-24 ، الوقت: 15:06:19
  • تقييم المقالة:

 

تحية طيبة ملؤها العطر والصفاء

 


وبعد
يسرني بكامل السرور طرح هذا الموضوع الذي تتبلور أحداته ضمن الشخصية والأنترنت
هل هي شخصية مطابقة لهويتها ؟ أو هي شخصية مستعارة ؟

هل مايظهره الشخص حول الدردشة حقيقي أومستوحاة من الخيال ؟


إنه في نظري أن تلك الشخصية تختبئ وراء ستار الأسلاك وتستمد شخصيتها من الخيال وتخفي إرادتها وراء التحايل ولانعرف داخلها الحقيقي؛لأن التواصل ومعرفة الشخص لاتتوقف عبر الدرشة الكتابية حتى وإن كانت بغرض نبيل

 

2)المحور الثاني أهداف التواصل

 

 أهداف الناس حيال مساحة الأنترنت
أحدهم استعمل الأنترنت في الطور الإيجابي كالبحث عن الوظيفة أوالمطالعة أوالتواصل مع العائلة والأصدقاء

 

وأحدهم استعمله من الجانب السلبي فوزع طاقته في الفتنة والتخريب وختراق حواسب الناس والتلصص على معلوماتهم والتحدت عبر حسابهم واقتماص هويتهم إذا هذه الشخصية التي تخاطب الآخر معلوماتها ليست نسخة عن هويتها ;

 

 لما يفعلون ذلك ويستخدمون أسماء الآخرين ؟ربما يودون الانتقام أوربما يعانون من مرض نفسي ويفجرون مخزون الحقد وصرخة النقص في المتعة على حساب الآخرين

 

قد يكون لايبت لك بصلة ومع ذلك يستوحي قناعه من معلوماتك حتى يمارس لعبته في خفاء
المرحلة الثانية: الفئة الثانية المستخدمة لغرف الدردشة بهدف التواصل وبهوية تابتة
لاتسلط ضوئها الحقيقي  لأن منهم من هو قوي الشخصية ويظهر على أنه بسيط ومنهم من هو ضعيف الشخصية ويظهر بسطور القوة والشهامة

 

ومنهم من هو طيب ويبدو بوتيرة التعجرف بينما صورته الحقيقية تتسمى عبر التحدت خارج الغرفة الالكترونية

 

لأنه يستمد صداقته عبر التواصل المباشر

 

 وقد لاتعرف شخصية وطبيعة كل شخص فالكتابة قد لاتعبر دائما عن خاطر الانسان ومشاعره لحد كبير؛لأسباب قد نصفف حروفها في دفاتر الكذب أو التحايل أو الخداع
ولكن الصوت والملامح والنظرات تفصح عن صاحبها حتى وإن تظاهر
إليكم أمثلة بسيطة:فعندما يحسد الشخص صديقه فمهما أبدى السعادة لنجاحه في شيء فإن حروف وجهه ترسم غيظه وأيضا الشماته فعندما يشمت الصديق(ة) من مصيبة صديقه(ته) فإن الفرح يعلو تقاسيم وجهه مهما أظهر من حزن ونفاق
ونستطيع كشف الحقيقة بحدسنا على أرض الواقع بينما على الأنترنت لاشيء مئة بالمئة في محله
وتبقى الشخصية من وراء الأنترنت شخصية مفتعلة وغير واضحة بل إنها الفرصة التي يفتعل فيها البعض قوته الحوارية

 

وقد يزعزع خاطرك بقسوته وفي الواقع هو شخص لايستطيع التعبير على نفسه
وأيضا نجد حلبة صراع وبركان شتم بالألقاب الفاحشة في ردود بعض المواقع وخاصة التي لاتمنع الردود الجارحة ;ولكن الواقع عكس الألبوم لأن الشخص الذي يسبك في الأنترنت؛قد لاتكون له القدرة في المواجهة على أرض الواقع
وأختصر قولي بالترحيب بجميع الردود التي هي تؤسس جدار نقد بناء وأعتذر إذا صدر من قلمي تجريح أوتمة شيء وفي النهاية مقالي لايعمم إنها مجرد ظاهرة عبرت فيها

 

ولكم مني أسمى عبارات التقدير وأطيب المتمنيات
بقلم:منال بوشتاتي

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • روح العقل | 2014-03-24
    شكرا سيدة منال ، الانترنيت ميدان افتراضي بحيث يقوم الفرد بتحقيق الشخصية التي لم يستطع تحقيقها في الواقع بل في ظني ان الانترنيت يكون التعبير عن جانب اللاشعور اقوى ، الانترنيت هي الخلوة ، هي الغرفة المظلمة بحيث بامكان الانسان فعل ما يشاء ،، هي مكمن الشخصية الحقيقية ....لانك تملك وسائل الخلوة وخاصة الاسم المستعار .....الانترنيت هي عالم لاشعور البشر لذلك فهي تعبر عن طابعهم العدواني او المثالي على عكس الواقع الذي فيه تكلف

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق