]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

محمد بديوي صراع الصلطه والمال

بواسطة: قصي طارق qusay tariq  |  بتاريخ: 2014-03-24 ، الوقت: 12:57:00
  • تقييم المقالة:

الجريمة في القانون هي كل انحراف عن المعايير الجمعية التي تتصف بقدر هائل من الجبرية والنوعية والكلية، ومعني هذا أنه لا يمكن أن تكون جريمة إلا إذا توافرت فيها القيمة التي تقدرها الجماعة وتحترمها، وانعزال حضاري أو ثقافي داخل طائفة من طوائف تلك الجماعة، فلا تعود تقدر تلك القيمة ولا تصبح مهمة لهم، واتجاه عدائى والضغط من جانب أولئك الذين يقدرون تلك القيمة الجمعية، ضد الذين لا يقدرونها.

وتختلف الجريمة عن الجنحة في التصنيف الانوني بجسامة الجريمة الخطيرة وتكون عقوبتها الحبس لمدة طويلة وربما يستحق مرتكبها عقوبة الإعدام ، أما الجنحة فهي جناية أقل خطورة ، ويكون الحكم على مرتكبها بالسجن لمدة أقصر.

ونج ان حصل اليوم نفى آمر فوج لواء رئاسة الجمهورية العقيد سامان كورون، أن تكون جريمة قتل الصحفي محمد بديوي الشمري متعمدة، مؤكداً في الوقت نفسه، أن فوج اللواء سلم الضابط الى قيادة عمليات بغداد.

 

وأوضح العقيد كورون في تصريحات لفضائية كوردسات نيوز، يوم الأحد، أن للواء الرئاسة نقطة تفتيش في مركز الروضة بالمربع الرئاسي، وعند مجئ أي ضيف لا يمكنه الدخول الى المربع الرئاسي إلا بعد تفتيشه بشكل دقيق، مشيراً الى ان الصحفي محمد بديوي، تأخر في الدخول بسبب اجراءات التفتيش التي تتبعها نقطة التفتيش، لافتاً الى ان الصحفي انفعل انفعالا شديداً بسبب هذا التأخير، وحاول أخذ أحد الأسلحة الموجودة في نقطة التفتيش، فقام الملازم محمد وبهدف إخافة الصحفي وليتوقف عن الكلام، برفع السلاح عليه، عندها قام الصحفي بالإنسحاب من المكان، ولكن عند انسحابه قام مرة أخرى بسب الكورد والضباط والجنود المتواجدين في المكان فقام الملازم محمد بضرب الصحفي بمؤخرة السلاح، وأثناء ضربه خرجت طلقة من السلاح من دون قصد.

وأشار العميد كورون إلى أن الضابط كان يريد الدفاع عن نفسه، وفي الوقت نفسه يريد ان يقوم بتهدئة الصحفي الذي كان منفعلا انفعالا شديداً بعدها وبسبب الخوف والهلع الذي حصل هناك، قام الضابط بالهرب من مكان الحادث خوفا مما حصل، وقمنا بإخراج مفرزة من قبلنا للبحث عنه، وقام الضابط بتسليم نفسه ونحن بدورنا سلمناه الى قيادة عمليات بغداد.

ونفى العميد كورون أن يكون الحادث متعمداً، مؤكداً ان الطلقة جاءت من الأسفل الى الأعلى، مشيراً الى أنه لو كان الحادث مقصودا لكانت الطلقة في صدر الصحفي، او في سيارته، وليس في تحت حنجرته، أي ان الطلقة خرجت من الأسفل الى الأعلى، مشيراً الى ان هذه هي المرة الأولى التي نواجه فيها مثل هذه المشاكل، نحن هنا منذ عام 2005، ولم تواجهنا مثل هذه المشاكل، رغم انه في العديد من الأحيان صدر كلام وسب عن الكورد والضباط الموجودين في المربع الرئاسي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق