]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لعبة قذرة كربلاء ضد الكعبة

بواسطة: روح العقل  |  بتاريخ: 2014-03-24 ، الوقت: 11:45:48
  • تقييم المقالة:

الدولة الكسروية المنهزمة ستعمل على جميع الجهات من الناحية العسكرية ومن الناحية الثقافية والدينية وان كان نجاحها نسبيا في المغرب العربي كظهور الفاطميين والعبيديين فان مشروعها لا يزال في البداية في المشرق العربي ، هنا يكون على القوى المنهزمة ان تفكر في حل نهائي / حل استراتيجي لتجاوز مكة والمدينة

مكة  والمدينة مكانين للاسلام وتحتفيان بقدسيتهما كيف لا وهما مهبط الوحي الالهي وميلاد النبي ، فيها تمت الرسالة والسؤال الذي يطرح كيف يمكن للقوى المهزومة ان تدنس مكة والمدينة ماهو البديل عن هذين المكانين ، ماهي الاستراتيجية في ذلك ، .في"البحار" للمجلسي:"من زار الرضا أو واحدا من الأئمة فصلى عنده..فإنه يكتب له-ثم ذكر ما جاء في النص السابق وزاد-وله بكل خطوة مائة حجة ومائة عمرة وعتق مائة رقبة في سبيل الله وكتب له مائة حسنة وحط عنه مائة سيئة". ويزور قبور أئمتهم الأنبياء والملائكة...وهناك رواية اخرى "أن قبر أمير المؤمنين يزوره الله مع الملائكة ويزوره الأنبياء ويزوره المؤمنون". والسؤال الاخطر هنا من الذي دفع بهؤلاء البيادق / عناصر اللعب بهذا الكلا م ، كيف لهذا الكلام ممكن الوجود؟ التعليق للقارئ ان تكون كربلاء ومن ثمة قم عاصمة للقوى الشيعية السرية فهذا لاشك فيه


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق