]]>
خواطر :
لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رابعا : الخمينية 1

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-03-24 ، الوقت: 10:24:57
  • تقييم المقالة:
رابعا : الخمينيـة :

 

نعم إن الخميني كقائد ثورة يعتبر قائدا عظيما وثورثه فيها من الدروس والعبر ما فيها للمسلمين السنة,لكن هذا شيء وقولنا بأن عنده من المواقف الخاطئة ومن العقائد المنحرفة ومن الأقوال الفاسدة ما عنده شيء آخر,ولا تناقض بين هذا وذاك.

وبالمناسبة أنبه إلى أننا مع إعجابنا بالبعض من قادة إيران السياسيين وبالبعض من علمائها خاصة وهم يتحدثون عن الثورة والسياسة وعن الإسلام وعظمته وعن الغرب وانحطاطه,وكذا مع إعجابنا بالبعض من قادة حزب الله في لبنان وبالبعض من علمائه خاصة وهم يتحدثون في السياسة والجهاد أو في مسائل روحية أو فكرية أو أدبية أو أخلاقية و.

ومع إعجابنا الكبير بقناة"المنار" وبرامجها المتميزة دينيا وسياسيا ونظافة مسلسلاتها وأفلامها وروعة حجاب مذيعاتها ومنشطات الكثير من برامجها.. وطيبة وبركة أناشيدها الدينية والثورية والسياسية وقلت مع كل ذلك فإنه لا أحد من قادة أو علماء إيران أو حزب الله مثلا أو غيرهم من شيعة العالم اليوم يتبرأ من الخميني أو غيره من علماء الشيعة,أو على الأقل من أفكارهم المناقضة لأصول ديننا,بل إنهم جميعا وبلا استثناء إذا ذُكر عندهم هؤلاء يترضون عليهم ويترحمون عليهم مع كل ما ثبت عنهم من فضائح في مجال العقيدة.

ومن هنا فإنه من حقي ومن حق كل مسلم أن أضع علامات استفهام كبيرة حول كل عالم أو قائد شيعي -مهما كانت قيمته عند الناس ومهما كانت حسناته- يعرف أن الخميني أو غيره يقولون الكفر ومع ذلك يترضى عنهم أو يترحم عليهم أو . . .

إنني أنقل فيما يلي البعض فقط من آرائه الواضحة والصريحة,أنقلها من كتبه المعروفة والمتوفرة بسهولة لمن طلبها.ومنه فأنا لا أتجنى عليه كما لم أتجن على غيره من قبل , وإنما أقول الحقيقة ليس إلا,لوجه الله أولا,حتى ولو أغضبت هذه الحقيقة بعض الناس الجاهلين أو المتعصبين أو.. 

 

1-إنه من بين الأفكار التي جاء بها الخميني ولم يسبقه بها أحد من أئمة المذهب الإمامي لأنها تعد من اجتهاده،وقد تضمنها الدستور الإيراني ولاية الفقيه.

وتستند هذه الفكرة التي نادي بها الخميني على أساس اعتقاد أن الفقيه الذي اجتمعت له الكفاءة العلمية وصفة العدالة،يتمتع بولاية عامة وسلطة مطلقة على شؤون العباد والبلاد،باعتباره الوصي على شؤونهم في غيبة الإمام المنتظر.

ومنح الفقيه حق الولاية العامة يؤدي منطقياً إلى رفع منزلته إلى مقام الإمام المعصوم ، وهو ما ادعاه الخميني لنفسه بدعوى (استمرارية الإمامة والقيادة) العامة في غيبة المهدي.ومما يترتب على القول بولاية الفقيه الاستبداد واحتكار السلطة والتشريع والفقه وفهم الأحكام، بحيث يصبح الحاكم معصوماً عن الخطأ.لا أحد من الأئمة يخطئه في أمر من الأمور ولا يعترض عليه,ولو كان مجلساً للشورى.

 

2- يدعي الخميني بأن الأنبياء والرسل لم يكملوا رسالات السماء،ولم ينجحوا في إرساء قواعد العدالة في العالم ،وأن الشخص الذي سينجح في نشر العدل الكامل بين الناس هو المهدي المنتظر.

وقد قال الخميني بهذا الادعاء في ذكرى مولد الإمام المهدي،وهو الإمام الثاني عشر للشيعة ، وذلك في الخامس عشر من شعبان 1400هـ "فالإمام المهدي الذي أبقاه الله سبحانه وتعالى ذخراً من أجل البشرية,سيعمل على نشر العدالة في جميع أنحاء العالم وسينجح فيما أخفق في تحقيقه جميع الأنبياء"(من خطاب ألقاه الخميني بمناسبة الخامس عشر من شعبان 1400 هـ).

ويعد قوله هذا منافياً لكل ما قررته العقيدة الإسلامية،وفيه إنكار لتعاليم الكتاب والسنة وإجماع الأمة على أن نبينا محمد هو خاتم الأنبياء والرسل،وهو المصلح الأعظم للبشرية جمعاء ، إذ أرسل بأكمل الرسالات وأتمها كما قال تعالى:"اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً".

 

3- يقول الخميني في بيان منزلة الأئمة :"فإن للإمام مقاماً محمودا ودرجة اسمية وخلافة تكوينية تخضع لولايتها وسيطرتها جميع ذرات هذا الكون".

ويقول:"والأئمة الذين لا نتصور فيهم السهو أو الغفلة".

ويقول:"ومن ضروريات مذهبنا أن لأئمتنا مقاماً لا يبلغه ملك مقرب ولا نبي مرسل".

"وأن تعاليم الأئمة كتعاليم القرآن يجب تنفيذها وأتباعها.ووردَ عنهم عليهم السلام:إن لنا مع الله حالات لا يسعها ملك مقرب ولا نبي مرسل"(الحكومة الإسلامية ص 52).

وقال أيضاً:"إن تعاليم الأئمة كتعاليم القرآن لا تخص جيلاً خاصاً وإنما هي تعاليم للجميع في كل عصر ومصر إلى يوم القيامة"( الحكومة الإسلامية 112).

وهو يختلق روايات عن أهل البيت منها أن الأئمة يُوحى إليهم وأن علياً ناجاه جبريل عليه السلام في فتح خيبر, وأن فاطمة رضي الله عنها لما توفي رسول الله-ص-بعث الله لها ثلاثة ملائكة يُكلمونها ويسلونها وكان علي يكتب ما يقول المَلك (من خطاب ألقاه الخميني يوم الأحد 2/3/86 بمناسبة عيد المرأة).وهو بهذا يرفع الأئمة إلى مقام فوق مقام البشر والعياذ بالله تعالى.

 

4- الخميني يجعل السجود موضعا لدعاء التولي والتبري والذي صيغته:"الإسلام ديني ومحمد نبيي وعلي والحسن والحسين..(يعدهم لآخرهم) أئمتي، بهم أتولى ومن أعدائهم أتبرى".

وهناك أفكار وآراء لدى الشيعة عامة قال بها الخميني،وأعاد صياغتها في الدستور الإيراني وفي كتبه التي نشرها.

 

5- مصادر التلقي عنده هي مصادر الشيعة عامة وأهمها الكتب الأربعة الآتية: كتاب "الكافي" لمحمد بن يعقوب الكليني الرازي,ويعد كصحيح البخاري عند المسلمين,"من لا يحضره الفقيه"لمحدثهم محمد بن علي بن بابويه الرازي , و"تهذيب الأحكام"لشيخ الطائفة ابن الحسن الطوسي المتوفى سنة 460 هـ بالنجف,و"الاستبصار" للطوسي نفسه.

والخميني يعتمد هذه الكتب الأربعة التي فيها من الكفر ما فيها , ويعرض عن كل كتب السنة المعتمدة التي منها البخاري ومسلم.

 

6- يقول الخميني عن التقية :"هذه التقية التي كانت تتخذ لحفظ المذهب من الاندراس لا لحفظ النفس خاصة ".

 

7- موقف الخميني من الصحابة ، هو موقف الشيعة عامة : سب وشتم ولعن ودعاء بالشر , فضلا عن الكذب عليهم .

يتبع : ...
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق