]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لأنك دوما

بواسطة: نضال فياض  |  بتاريخ: 2014-03-24 ، الوقت: 09:52:09
  • تقييم المقالة:

لأنك دوما

صالحة للكتابة على حائط

الذكريات والمنفى .

وعيناك ما لبثت

تائهتان في بلاغة الأشياء .

و على أكتافك أشياء ..

ما زالت عالقة ..

من تعب المنافي

.. أكرهها... .

سأكتبك وأتلاشى في ذكرك .

فكل الحكايا والروايات

.. بقدسية إسمك..

يا لإسمك.. الذي لا يتوقف

في رأسي عن النضج
________
نضال فياض


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق