]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التقية أسماها الله .. فأين الإشكال؟

بواسطة: هادي البارق  |  بتاريخ: 2014-03-24 ، الوقت: 06:44:19
  • تقييم المقالة:

الله هو الذي أسماها .. فلا إشكال فيها بقوله تعالى(إلاّ أن تتقوا منهم تقاة).

لابد لنا أننقل بكل أمانة وأخلاص هناك من أخواننا الذين شملهم غطاء العنوان السني فهموا التقية بكل موضوعية عبر التاريخ ولاأنكار في ذلك على مرآي الرسول والصحابة وكل عمل بها حسب ماتقتضيه الظروف المحيطة به وبحثوا بجدية وأخرجوا وكتبوا وأنا أتابع وأناقش حتى التي تصب بجانب الشيعة لأنني أنا مسلم أولا وآخرى أتمسك بالكلية ولكن لاأترك الجزئية تصول وتجول لابد من تنقيتها ومعرفة الحقيقة من الزائفة فيها وهذه هي مسؤوليتنا في الصغرى لأنها تطبيقاتنا في الواقع والتبيق سيعلق غدا في رقابنا أما الكلية فهي مسؤولية الله تعالى التي أناط بمهمتها الى الأنبياء والخلفاء والأولياء الراسخون في العلم في تحقيقها وكثيرمن الباحثين  قالوا:

ولا زلت أرى وراء كل خلاف مصطنع خلل فقهي وهشاشة نظر.. كما أرى خلف كل إسراف وتجديف لا يتقيد بموازين علمية وأخلاقية، ندرة عقل وقلة دين.. وفيما كان من خصومة بين الشيعة والسنة على مدى فترات طويلة من التاريخ لم يكن استجابة لمعقول صريح ولا لمنقول صحيح.. أحيانا نخالف قواعد الفقه ونعاكس قوانين العقل فنقع في المحذور.. فما لم يلتفت إليه خصوم الشيعة هو أنهم لم يروا فيهم ما يصلح في أصول أو في فروع البتة.. إنهم شر مطلق.. ترى هل يوجد فوق كوكبنا من يملك ـ حتى لو أراد أن يكون أبو الأبالسة ـ شرا مطلقا؟! لم أجد في معروض خصوم الشيعة اعترافا بإيجابية واحدة حتى لو تعلق الأمر بنضالات الشيعة من أجل خير الأمة وصلاحها.. حتى لو مات الشيعة عن بكرة أبيهم دفاعا عن شرف الأمة فهم متآمرون.. حتى لو قدموا من العلم ما يصلح حال الأمة اتهموا بالجهل.. لم أجد في معروض خصومهم فهما لمقالاتهم ولا تفهما لرأيهم ولا تفاهما حول المطلوب فعله.. هناك إرادة استئصال هوجاء تستهدف أصل وجودهم حتى كانت مشكلة الشيعة مع خصومهم مشكلة أنطولوجية بامتياز. وفي مثل هذه الحالة يتساءل العقلاء: أين الفقه في كل هذا.. وأين العقل.. وأين الأخلاق.؟

لذلك لا زلت أعتقد أن طريق تضميد هذا الجرح الخلافي النازف هو تصعيد الممارسة الفقهية والفكرية مستندة إلى وازع أخلاقي. فخصوم الشيعة لا يؤمنون بالموازنات في الجرح والتعديل.. بينما إذا افتقدنا الموازنات اختل الاجتماع وانتشر التطرف والغلو وحصل الهرج والمرج. إن الفتنة ليست هي إظهار ما يحبط التزييف وما ينور العقول وما يرشد النفوس إلى الحقائق في شروطها الموضوعية وإلى المواقف الصحيحة.. الفتنة تبدأ حينما نمكّن للإسراف أن يأخذ مداه ويعربد فوق الرؤوس ، وحينما نسمح للتغلب أن يستبيح من الحقيقة يابسها وأخضرها.

لا يجوز لفقيه عاقل ومنصف أن يسرف إسراف خصوم الشيعة في تعييرهم بالتقية كما لو كانت أمرا منتحلا ويحمل من الحقيقة ما تصنعه مخيلة خصومهم. لسبب بسيط، هو أن التقية قضية مفهوم ومسألة حكم وليست سبة. وأي إطلالة على معناها اللغوي وحقيقتها الشرعية في مصادر الفقه الإسلامي يكشف بلادة المجدفين . فهي لا تصلح لهذه الملهاة التنابزية والقدحية والتهريجية ، لأنها عقيدة المسلمين سنة وشيعة ، ولأنها عقيدة العقلاء طرا. فلا يستبيح الشيعة منها إلاّ قدر ما يستبيحه أهل السنة منها. ولا يستبيح المسلمون منها إلا بقدر ما يستبيحه مجتمع العقلاء منها. فالتقية من فقه الضرورات. والضرورات تقدر بقدرها. والتقية مباحة والكذب حرام. فقد كذب خصوم الشيعة حينما اعتبروها كذبا. التقية رخصة والكذب حرام. فحتى في الموارد التي أباحت الشريعة فيها الكذب كما في إصلاح ذات البين، فإن ذلك لا يعد كذبا بعد أن فقد عنوان الكذب الحرام. والتقية هي تكليف الخائف أو المضطر لحفظ ما ضمنته مقاصد الشريعة كحفظ الدين والنفس والعقل والعرض والمال. فالتقية شرعت لحماية الدين ولحماية العقل ولحماية باقي الضروريات التي هي مناط مقاصد الشرع. يزعم خصوم الشيعة أن الشيعة يؤمنون وحدهم بالتقية بعد أن صنعوا لها معنى زائفا في مخيلتهم ثم جعلوها ممضوغا آخر في التجديف المرضي ضد الشيعة . بتعبير آخر إنه "كوشمار" شيعي مرضي كما صوره خصومهم على شاكلة رسم أحمق. وحتى لا يستمر التلبيس على المسلمين بهذا الخصوص كان لا بد من إحقاق الحق فنقول: ما هي التقية وهل قدر الشيعة أن يتعبوا أنفسهم بإعلان حسن النوايا حتى قيام الساعة. وهل مع استمرار هذا المنظور الخرافي يمكن أن يستتب أمر الوحدة وبناء الثقة بين مكونات الأمة. أو هل سيكون أمر الشيعة مريبا ـ على طول ـ وليس لهم سوى أن يقولوا ـ متى قالوا أو فعلوا ـ على أساس، صدق أو لا تصدق؟

التقية كما يعرفها الشيعة حكمة صادقة.. وهي كما يعرفها خصومهم جبن وخور وخداع ومراوغة وكذب. فكيف يقال ذلك وقد قال إمامهم يوما: لو تظاهرت علي العرب ما وليت هاربا! وما ذا سيفعل الشيعة بكل هذه التعاليم الحاثة على نبذ الكذب وتعظيم خطره و مكارم الأخلاق التي اكتضت بها مصنفاتهم ونهض عليها نظامهم التربوي؟

بقلم /هادي البارق


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • هادي البارق | 2014-03-24
    قال الله تعالى (الاان تتقوا منهم تقاة) هل الله تعالى يدعوا في هذه الآية الى الكذب والنفاق أم هذه ليست من القرآن الكريم أم ماذا لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم.
  • عبد الحميد رميته | 2014-03-24
    الـتـقـيـة والـنفاق عـنـد الشـيعة

    عرفها أحد علماؤهم المعاصرين بقولهم :

    ( التقية أن تقول أو تفعل غير ما تعتقد ، لتدفع الضرر عن نفسك أو مالكاو لتحفظ بكرامتك.(

    (1)  الشيعة في الميزان ، لمحمدجواد مغنية

    من العقائد التي تخالف فيها الرافضة الفرقالإسلامية ( عقيدة التقية ). والتقية تعني الكذب والغش والنفاق. وتحتل في دين الرافضة منزلة عظيمة ، و مكانة رفيعة ، دلت عليها روايات عديدةجاءت في أمهات الكتب عندهم .

    فقد روى الكليني وغيره كذباً عن جعفر الصادق أنهقال : ( التقية من ديني ودين آبائي ولا إيمان لمن تقية له ) . وعن عبد الله أنهقال : ( إن تسعة أعشار الدين في التقية , ولا دين لمن لا تقية له , والتقية في كلشيء إلا في النبيذ والمسح على الخفين) .

    و في أمالي الطوسي عن جعفر الصادق أنه قال : (ليس منا من لم يلزم التقية , ويصوننا عنسفلة الرعية ) . وفي المحاسن : عن حبيب بن بشير عن أبي عبد الله أنه قال : ( لاوالله ما على الأرض شيء أحب إلي من التقية ، يا حبيب إنه من له تقية رفعه الله ياحبيب من لم يكن له تقية وضعه الله ) .

    وفي الأصول الأصلية:(عن علي بن محمد من مسائلداود الصرمي قال : قال لي يا داود لو قلت لك إن ترك التقية كتارك الصلاة لكنتصادقا )  .

    وعن الباقر أنه سئل : من أكمل الناس ؟ قال : (أعلمهم بالتقية … وأقضاهم لحقوق إخوانه ) .

    وعنه أيضا أنه قال : ( أشرف أخلاق الأئمةوالفاضلين من شيعتنا استعمال التقية ) .

    فيقول ابن بابويه : (اعتقادنا في التقية أنهاواجبة من تركها بمنزلة من ترك الصلاة ) الاعتقادات : ص114.

    بل جعلوا هذا من كلام محمد صلى الله عليه وسلموهو منه براء , فقالوا على لسان نبينا عليه أفضل الصلاة والسلام  :

    ( تارك التقية كتارك الصلاة ) [جامع الأخبار: ص 110 ، وبحار الأنوار:75/412

    وعن جعفر قال( إن تسعة أعشار الدين في التقية , ولادين لمن لا تقية له  أصول الكافي: 2/217،بحار الأنوار: 75/423، ووسائل الشيعة : 11/460

    بل وتارك التقية ذنب لا يغفر كالشرك ، فقد جاءفي أخبارهم : ( يغفر الله للمؤمن كل ذنب ، يظهر منه في الدنيا والآخرة ، ما خلاذنبين : ترك التقية ، وتضييع حقوق الإخوان ) تفسير الحسن العسكري : ص130، وسائلالشيعة 11/474، بحار الأنوار: 75/415.

    فدلت هذه الروايات على مكانة التقية عندهم ,ومنزلتها العظيمة في دينهم، إذ التقية عند الرافضة من أهم أصول الدين ، فلا إيمانلمن لا تقية له . والتارك للتقية كالتارك للصلاة. بل إن التقية عندهم أفضل من سائر أركان الإسلام . فالتقية تمثل تسعة أعشار دينهموسائر أركان الإسلام وفرائضه تمثل العشر الباقي .تلك هي مكانة التقية من دين الرافضة : فما هي التقية عندهم حتى احتلت هذه المنزلةالرفيعة من دينهم !

    و أخيرا : أعيد ما قاله عنهم شيخ الاسلام ابنتيمية والذي يعتبر من أنصف الناس حتى مع خصومه وكفى بها شهادة ، يقول رحمه الله تعـالى:( بل هذه صفة الرافضة ، شعارهم الذل ، و دثارهم النفاق والتقيه ، ورأسمالهم الكذب والأيمانالفاجرة ، ويكذبون على جعفر الصادق ، وقد نزه الله أهل البيت ولم يحوجهم اليها ،فكانوا أصدق الناس وأعظمهم ايماناً ،ٍ فدينهم التقوى لا التقية. (

    كما أن الشيعة الاثنا عشرية يطلقون على ديار أهلالسنة بدار التقية ويرون وجوب التقية فيها كما جاء في كتاب "بحارالأنوار" للمجلسي (75/411) ما نصه : "والتقيةفي دار التقية واجب" انتهى .

    وكذلك يطلقون على ديار أهل السنة بدولة الباطل ،كما ذكر المجلسي ما نصه  : "من كان يؤمن بالله واليومالآخر فلا يتكلم في دولة الباطل إلا بالتقية"  انتهى كلامه من كتابه "بحار الأنوار"  75/412.

    كما تعتقد الشيعة الإمامية بوجوب مخالطة أهلالسنة بعقيدة التقية ، حيث أكد شيخهم الحر العاملي في كتابه "وسائلالشيعة" (11/479) هذه العقيدة تحت باب بعنوان " وجوب عشرة العامة ـ يعني: أهل السنة , والعامة هم أهل السنة عند الشيعة ـ بالتقية " انتهى كلامه.

    وجاء في كتاب "بحار الأنوار" للمجلسيما نصه : "من صلى خلف المنافقين ـ والمنافقون هنا هم أهل السنة والجماعة ـبتقية كان كمن صلى خلف الأئمة"  انتهى كلامه  .
    فاحذروا يا أهل السنة من هذا الوبـــــــــاء  .
    فالله شرعها ضد الكفار ، وهم استعملوها مع المسلمينبل حتى مع أتباعهم السذج , كان الله في عونهم يعطونهم بناتهم للتمتع ويعطونهم خمسمكاسبهم وفوق ذاك يكذبون عليهم .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق