]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ثالثا : 16- دعاء الشيعة الكافر :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-03-23 ، الوقت: 17:10:02
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

ثالثا : 16- دعاء الشيعة الكافر :

 

 

 

وهذا دعاء خاص للعن أبى بكر وعمر يسمى دعاء صنمي قريش ( يَقرأه الشيعي كورد من الأوراد وكذكر من الأذكار وكدعاء من الأدعية على سبــيــل التعبد لله تعالى ) .

 

والدعاء وثقه كثير من علماء الشيعة الكبار بمن فيهم الخوئي الذي يعتبر مرجع الشيعة الكبير.

 

وهذا نصه :

 

"اللهم صل على محمد وآل محمد والعن صنمي قريش وجبتيهما وطاغوتيهما وإفكيهما (وابنتيهما ) اللذين خالفا أمرك وأنكرا وحيك وجحدا إنعامك و...

 

اللهم العنهما وأتباعهما وأولياءهما وأشياعهما ومحبيهما وأنصارهما فقد خربا بيت النبوة وردما بابه ونقضا سقفه و .. وأشركا بربهما ، فعظِّم ذنبهما وخلدهما في سقر وما أدراك ما سقر لا تبقي ولا تذر.

 

اللهم العنهم بعدد كل منكر أتوه وحق أخفوه ، ومنبر علوه و ...

 

اللهم العنهما بكل آية حرفوها ، وفريضة تركوها وسنة غيروها و...

 

اللهم ألعنهما في مكنون السر وظاهر العلانية لعنا كثيرا أبدا دائما ... لهم ولأعوانهم وأنصارهم ومحبيهم ومواليهم والمسلمين لهم والمائلين إليهم والناهضين باحتجاجهم والمقتدين بكلامهم والمصدقين بأحكامهم ( قُل أربع مرات ) اللهم عذبهم عذابا تستغيث منه أهل النار آمين يا رب العالمين".

 

وهذا الدعاء قد جاء أيضا في كتاب ( تحفة عوام مقبول ) ، وأيضاً في كتاب

 

( المصباح ) للكفعمي وأيضاً في كتاب (بحار الأنوار) للمجلسي .

 

ولقد أخبرني من أثق فيه أن الكثير من الشيعة هنا وهناك مازالوا حتى اليوم ينزوون في زوايا بعض المساجد بعيدا عن أنظار وأسماع أهل السنة , ويقرأون هذا الدعاء الكافر , والعياذ بالله تعالى .

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ...

يا رب احفظنا بما تحفظ به عبادك الصالحين , آمين .


يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق