]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التعليم والعبقرية أيهما خالق أو مخلوق

بواسطة: أشرف محمد اسماعيل المحامى بالنقض  |  بتاريخ: 2014-03-23 ، الوقت: 16:44:44
  • تقييم المقالة:

حقاً نحنُ دولة شهادات ورقية ونتخذها لتزيين الحوائط بل ونعتبرها صكَّاً على الموهبة فنعطى لأصحابها مُقدَّرات وطن لمجرد أن حصلوا على إجازات الدكتوراه.. إذ ليست تلك دليل موهبةٍ وإبداع .. فما ضاعت مصر الا على أيدى هؤلاء ..

العبقرية ياسادة ليس شرطاً لها الحصول على الدكتوراه .. فلربما هناك آلاف المبدعين ولم يحصلوا عليها بينما ولغبائنا خسرناهم يهيمون بالشوارع والميادين رغم عظيم عقولهم وسامى عبقرياتهم..

فكم من المُفكرين والعلماء والأدباء والمُبدعين بل والسياسيين ممن بلغت شهرتهم الآفاق وقد تأثَّرت بهم الإنسانية جميعُها لم يُكملوا دراستهم لكنهم واصلوا فكرهم وعلومهم وأبحاثهم خارج الأُطُر التعليمية المعروفة كشاعر الهند طاغور الفائز بجائزة نوبل في الآداب سنة 1913.. وآينشتاين الفائز بنوبل في الفيزياء سنة 1921.. وبرنارد شو الفائز بنوبل في الآداب سنة 1925.. ورامان الهندي الفائز بنوبل في الآداب سنة 1928.. والفيلسوف الإنجليزي برتراند رسل الفائز بنوبل في الأدب سنة 1950..

والزعيم تشرشل الفائز بنوبل 1953.. وريتشارد فينمان الفائز بنوبل في الفيزياء سنة 1965.. وساخاروف الفائز بجائزة نوبل في السلام سنة  1975.. وانوبترناس الفائز بجائزة نوبل في الفيزياء سنة 1978.. وشاندر شيمار الهندي الفائز بنوبل في الفيزياء سنة 1983..

وكارلتون جودجك الفائز بنوبل في الطب سنة 1976، وكذلك الفيلسوف الدانمركي كركيجور أبو الفلسفة الوجودية..كما توماس أديسون صاحب الألف إختراع من بينها المصباح الكهربائى وقد أنار ظلام البشرية لم يدخل المدرسة سوى ثلاثة أشهر ..

وكذا العقاد لم يحصل على الإبتدائية ..كما وهتلر لم يحصل على الثانوية العامة وكلنا يعرف كم أثَّر فى التاريخ الإنسانى بغض النظر عن انتقادنا له ..كما ومجاهد ليبيا عمر المختار لم ينل غير تعليم الكتاب وكلنا يعرف دوره فى مقاومة المستعمر الإيطالى عن ليبيا ..

كما والشاعر إيليا أبو ماضى حصل على الإبتدائية .. كما والشاعر بيرم التونسى لم يُكمل تعليمه .. حتى أن الظاهرة الفنية الموسيقية سيد درويش وكلنا يعرف بصماته فى عالم الموسيقى العربية لم يُكمل تعليمه لفقرِه .. كما والشاعر السورى محمد الماغوط كاتب مسرح دريد لحام لم يكمل تعليمه .. كما وأن أم كلثوم وهى أعظم ظاهرة فنية عربية لم تتعلم سوى بالكُتَّاب ..

ويقول بعض الخبراء وحسب ماورد فى دراسةٍ مشابهة للشاعر موسى إسماعيل الفقى : إن أشهر الصُحفيين هم الذين لم يدرسوا صحافة وأعدل القضاة هم الذين لم يدرسوا القانون.. وأكثر المبدعين قدرة على التطريب هم الذين لم يقفوا على طلاسم الموسيقى ومُصطلحاتها ، وحتى الأطباء الذين يخففون من آلام الناس ومنهم مشاهير حول العالم لم يدرسوا الطب ، وقد وضعوا له ثوابت سار عليها من أتى بعدهم من الأطباء...،

كما ويوجد الآن ممن لم يدرسوا الطب نظريًا من استفادوا بالتجارب فكانت أدويتهم أحسن من الأدوية المعقمة التي صنعت على وجه صحي ، حتى اللغات والأدب وفن الخطابة برع فيه علماء لم يتلقوا أي تعليم نظامي .. كذلك من السُخف أن نربط بين الدرجات العلمية والسلوكيات ،

فالتعليم لا يزرع في الشخص صفة حميدة ولا ينزع عنه صفة ذميمة ، بل إنه ليزيد الكريم كرما ويزيد الفاسق فسوقاً .. والتعليم لا يجدي إطلاقا مهما كان كمُّه وكيفُه مع من لا يملك هذه المواهب كيفما كان حرص ولي الأمر وكثافة الدروس ومهارة الأساتذة .. والحكمة تقول : سمكري ناجح ، خيرٌ من طبيبٍ فاشل ..

وتثبت لنا التجارب أن الإبداع بكل أشكاله لم يكن مرتبطا بشهادة أو تعليم نظامي متوسط أو عالٍ.... وليس معنى ذلك أن العبقرية - دائماً – موجودة خارج الفصل الدراسي ، ولكن العبرة بالموهبة أو الاستعداد الفطري ، كذلك لا يستطيع أحدٌ أن يدعي أن كل من تعلم تعليماً جامعياً فهو عبقري أو متخصص ..

تلك كانت قراءة فى صحيح العلاقة بين التعليم والعبقرية كما وعظيم الإبداع .. 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق