]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

البداء عند الأمامية ليس كما يدعي الأخ عبد الحميد

بواسطة: هادي البارق  |  بتاريخ: 2014-03-23 ، الوقت: 14:36:19
  • تقييم المقالة:

معنى البداء عند الشيعة الأمامية:
" البَدَاء " في اللغة هو الظهور و الإبانة بعد الخفاء .
  أن رأي كافة علماء الأمامية الشيعة في البداء هو محال على الله تعالى ولكن عند العباد ممكن كما جاء في كتاب مفردات القرآن للعلامة الراغب الأصفهاني: " بدا الشيء بدواً و بداءً : أي ظهر ظهورا بيّناً " ، و من الواضح أن الظهور إنما يكون بعد الخفاء ، و لو قيل " بدا لزيدٍ " فمعناه أنه علم بالشيء بعد الجهل به .

أنظر كبف نص الكلام الذي يشمل العبد حيث قال:( بدا لزيد) ذكر زيد ولم يذكر الله تعالى فأذن البداء خاص بالعباد ومستحيل على الله تعالى وكما جاءت الآيات القرآنية بذكر البداء وتختص معانيها فقط بالعباد .
و لقد جاء ذكر البَدَاء بهذا المعنى في القرآن الكريم في مواضع منها :
1. قال الله سبحانه و تعالى في القرآن الكريم : ﴿ ... وَبَدَا لَهُم مِّنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ ﴾ .من هم الذين بدا لهم العباد.
2. و قال سبحانه : ﴿ بَلْ بَدَا لَهُم مَّا كَانُواْ يُخْفُونَ مِن قَبْلُ ... ﴾ .
3. و قال تعالى أيضا : ﴿ وَبَدَا لَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون ﴾ .

أذا كان القرآن صريح في البداء حاصل فقط عند العباد من الذي يتجرأ على نسبه لله تعالى مخالفا كتاب الله والسلام من عمل عملا صالحا فأتقنه.

بقلم /هادي البارق


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • عبد الحميد رميته | 2014-03-23
    أعتذر لأن الكلام  يكون في أصله واضحا ومنظما و... ثم بعد النشر يتحول إلى كلام مشوه ومختلط وغير واضح و...
    معذرة ثم معذرة .

    ومع ذلك أخي الفاضل البارق إن كنت صادقا بالفعل , فيمكنك عن طريق الأنترنت وبكل سهولة أن تطلع على عشرات المواضيع التي تجد فيها أقوالا

     وأقوالا لكبار العلماء الشيعة صريحة وصريحة جدا , والتي يعبرون فيها عن عقائدة باطلة جدا وساقطة جدا ورخيصة جدا وتافهة جدا و... لا يقبلها إلا

    يهودي حاقد أو نصف عاقل أو ربما ولد صغير .

    شكرا جزيلا لك . هدانا الله جميعا للحق والهدى وإلى الصراط المستقيم  , آمين .
  • عبد الحميد رميته | 2014-03-23
    عقيدة البداءوهوبمعنى الظهور بعد الخفاء، كما في قوله تعالى: ((وبدا لهم من الله ما لم يكونوايحتسبون)) سورة الزمر.أوبمعنى: نشأة رأي جديد لم يكن من قبل كما في قوله تعالى ((ثم بدا لهم بعد ما رأواالآيات ليسجننه حتى حين)) سورة يوسف.والبداءبمعنييه يستلزم سبق الجهل وحدوث العلم وكلاهما محال على الله عز وجل فإن علمهتعالى أزلي وأبدي لقوله تعالى: ((وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما فيالبر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابسإلا في كتاب مبين)).والشيعةذهبوا إلى أن البداء متحقق في الله عز وجل كما تدل عليه العبارات الآتية منمراجعهم الأساسية:ذكرمحمد بن يعقوب الكليني في كتابه "أصول الكافي" بابا كاملا في البداءوسماه (باب البداء) وأتى فيه بروايات كثيرة نذكر بعضها: (عن زرارة بن أعين عنأحدهما عليهما السلام قال: ما عبد الله بشيء مثل البداء، وفي رواية ابن أبي عميرعن هشام ابن سالم عن أبي عبدالله عليه السلام: ما عظم الله بمثل البداء).وعن مرازمبن حكيم قال: سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول ما تنبأ نبي قط حتى يقر لله بخمس:بالبداء والمشيئة والسجود والعبودية والطاعة).عنالريان بن الصلت قال: سمعت الرضا عليه السلام يقول: ما بعث الله نبيا إلا بتحريمالخمر وأن يقر لله بالبداء).ونقلالكليني أيضا (بدا لله في أبي محمد بعد أبي جعفر ما لم يعرف له، كما بدا له فيموسى بعد مضي إسماعيل ما كشف به عن حاله وهو كما حدثتك نفسك وإن كره المبطلون.وأبو محمد ابني الخلف من بعدي وعنده علم ما يحتاج إليه ومعه آلة الإمامة) (1).وقدكذبوا على الله في ذلك وعلى أئمتهم-يظنون في الله غير الحق ظن الجاهلية- يدعون أنالله كان يريد الإمامة لأبي جعفر ثم لما مات قبل أن يصبح إماما حينئذ بدا للهالعلي القدير أن يكون الإمام أبومحمد ففعل، وذلك كما أنه قد كان يريد الله أن يجعلإسماعيل إماما ثم (والعياذ بالله) بدا لله الرأي الجديد فغير رأيه السابق فجعلموسى الكاظم إماما للناس- وهكذا يفترون على الله الكذب سبحانه اتباعا لأهوائهمفلهم الويل لما يصفون.ونسواقاتلهم الله أنه ينتج من أكاذيبهم هذه نسبة الجهل إلى الله العليم الخبير الحكيمالجليل، وهو كفر بواح.ونقلالكليني: عن أبي حمزة الثمالي قال: سمعت أبا جعفر عليه يقول: يا ثابت إن اللهتبارك وتعالى وقت هذا الأمر في السبعين فلما أن قتل الحسين صلوات الله عليه اشتدغضب الله على أهل الأرض فأخره إلى أربعين (2) ومائة فحدثناكم فأذعتم الحديث فكشفتمقناع الستر ولم يجعل الله له بعد ذلك وقتا عندنا ((يمحو الله ما يشاء ويثبت وعندهأم الكتاب)) قال أبوحمزة: فحدثت بذلك أبا عبدالله عليه السلام فقال: قد كان ذلك(3).والمراد(بهذا الأمر) في كلامه هو ظهور المهدي. ثم إن أقوالهم وادعاءاتهم هذه كلها ظاهرةالبطلان فإنه يلزم من عقيدة البداء (نعوذ بالله) أن الله تعالى شأنه كان يجهل هذهالأشياء التي جاءت مؤخرا ثم لما حدثت وعلم بها الله غير سبحانه رأيه القديم وأنشأرأيا جديدا حسب الظروف والأحوال الجديدة ونسبة الجهل إلى الله تعالى كفر صحيح كمامقرر في محلة.
  • عبد الحميد رميته | 2014-03-23
    البداء في الاصطلاح الشيعي: بحسب ما جاء في الروايات الشيعية، يتضح أن البداء بمعنييه من أعظم المعتقدات التي يدين بها الشيعة، وهو محال ونسبته إلى الله سبحانه من أعظم الكفر، حيث يعتقد الشيعة أن الله قد يحدث له العلم بشيء بعد جهل به تعالى الله عما يعتقد الظالمون علوا كبيرا. يقول طيب الموسوي في تعليقه على [تفسير القمي: (1/39)]: "قال شيخنا الطوسي في العدّة: وأما البداء فحقيقته في اللغة الظهور كما يقال بدا لنا سور المدينة. وقد يستعمل في العلم بالشيء بعد أن لم يكن حاصلاً. وذكر سيدنا المرتضى: يمكن حمل ذلك على حقيقته بأن يُقال بدا لله بمعنى ظهر له من الأمر ما لم يكن ظاهراً له، وبدا له من النهي ما لم يكن ظاهراً له". فعقيدة البداء عند الشيعة تعني تلك العقيدة التي يرى واضعوها أنَّ الله  قد ينسى أشياء أو يغفل عن أشياء، أو قد تبدو له أشياء لم يكن يعلمها أو كان يعتقد أنها شيء وبدت له شيئا آخر. لماذا ابتدع الشيعة هذه العقيدة؟ يجيب عن هذا السؤال النوبختي في فرق الشيعة، يقول: "فأما البداء فإن أئمتهم لما أحلوا أنفسهم من شيعتهم محل الأنبياء من رعيتها في العلم فيما كان ويكون والأخبار بما يكون في غد وقالوا لشيعتهم أنه سيكون في غد وفي غابر الأيام كذا وكذا فإن جاء ذلك الشيء على ما قالوه قالوا لهم ألم نعلمكم أن هذا يكون فنحن نعلم من قبل الله عز وجل ما علمته الأنبياء وبيننا وبين الله عز وجل مثل تلك الأسباب التي علمت بها الأنبياء عن الله ما علمت ، وإن لم يكن ذلك الشيء الذي قالوا أنه يكون على ما قالوا ، قالوا لشيعتهم بدا لله في ذلك بكونه [فرق الشيعة للنوبختي- دار الأضواء – بيروت- 1404- (1/65)] وقد تحدث الدكتور الموسوي عن واضعي فكرة البداء, فقال: " إن الذين كانوا وراء الصراع بين الشيعة والتشيع لم يتورعوا في سبيل نياتهم وأهدافهم حتى من التطاول على القدرة الإلهية, وصفاته كي يحققوا أهدافا تتناقض مع أساس العقيدة, والعقل, والمنطق"[الشيعة والتصحيح: (150– 151)].  من روايات البداء عند الشيعة: - روى الصدوق في كتاب "التوحيد" بإسناده عن زرارة عن أحدهما عليه السلام قال: "ما عبد الله عز وجل بشيء مثل البداء"[بحار الأنوار للمجلسي: (4/107)]. - وروى بإسناده عن هشام بن سالم عن أبي عبد الله عليه السلام قال: "ما عظم الله عز وجل بمثل البداء"[بحار الأنوار للمجلسي: (4/108)]. - عن مزرام بن حكيم قال: "سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: ما تنبأ نبي قط حتى يقر لله تعالى بخمس: بالبداء، والمشيئة، والسجود، والعبودية، والطاعة"[بحار الأنوار للمجلسي: (4/108)]. - عن الريان بن الصلت قال: سمعت الرضا (ع) يقول: "ما بعث الله نبيّاً قط إلا بتحريم الخمر وأن يقرّ لله بالبداء" [الكافي الكليني :(1/148)]. اليهود والشيعة والبداء: يقول الدكتور ناصر القفاري: "وهذا المعنى المنكر [للبداء] يوجد في كتب اليهود؛ فقد جاء في التوراة التي حرفها اليهود وفق ما شاءت أهوائهم نصوص صريحة تتضمن نسبة معنى البداء إلى الله سبحانه. جاء في التوراة "فرأى الرب أنه كثر سوء الناس على الأرض.. فندم الرب خلقه الإنسان على الأرض وتنكد بقلبه، قال الرب: لا محون الإنسان الذي خلقته على وجه الأرض"[سفر التكوين، الإصحاح السادس، فقرة: 5]. ويبدو أن ابن سبأ اليهودي قد حاول إشاعة هذه المقالة التي ارتضعها من "توراته" في المجتمع الإسلامي الذي حاول التأثير عليه باسم التشيع، وتحت مظلة الدعوة إلى ولاية علي، ذلك أن فرق السبأية كلهم يقولون بالبداء وأن الله تبدو له البداوات"[ينظر كتاب أصول مذهب الشيعة الإمامية الإثنى عشرية- عرض ونقد، للدكتور ناصر القفاري: (939)].
  • عبد الحميد رميته | 2014-03-23
      أولاالتعريف بعقيدة البداء

    هي تلك العقيدة التي أقر فيها واضعوها بأن الله قد ينسىأشياء أو يغفل عن أشياء، أو قد تبدو له أشياء لم يكن يعلمها أو كان يعتقد أنها شيئوبدت له شيئ آخر، وللقوم أحاديث كثيرة في هذا الباب، فمثلا أصح الكتب عندهم ألا وهو
    (الكافي) لمحمد بن يعقوب الكليني يدرج فيكتابه هذا بابا كاملا عن البداء.

    * كيف إستفاد الشيعة من عقيدةالبداء

    عقيدة البداء خدمت الشيعة في تبرير بعض العقائد الأخرىالتي يعتقدون في صحة كتحريف القرآن، فبينما نحن نقول أن الله عنده علم ما كان وماهم كائن وما هو يكون، فلماذا لم يوحي إلى نبيه بأن الصحابة سيحرفون القرآن والعياذبالله تجدهم يقولون أن الله بدى له والعياذ بالله فيما بعد أنهم قد حرفوا القرآنوأنقصوا منه وزادوا، كما خدمت وأعانتهم في تبرير سبب خيانة السيدة عائشة على حدزعمهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم بعد وفاته، وكذلك غصب الولاية من علي -(رضـــــ الله عنه ــــــــي) وغيرها من هذه العقائد
    .

    *بعض الأحاديث الواردة عند الشيعةفي عقيدة البداء

    عن أبي حمزة الثمالي قال: "قال أبو جعفر وأبو عبدالله عليهما السلام: يا أبا حمزة إن حدثناك بأمر أنه يجيء من هاهنا, فجاء من هاهنافإن الله يصنع ما يشاء، وإن حدثناك اليوم بحديث, وحدثناك غداً بخلافه فإن اللهيمحو ما يشاء ويثبت".


    ونسبوا روايات لجعفر الصادق أنه قال
    :"ما بد الله بداء كمابدا له في إسماعيل ابني إذ اخترمه قبلي ليعلم بذلك أنه ليس بإمام بعدي".



    وفي رواية طويلة في تفسير القمي تخبر عن نهاية دولة بنيالعباس، قال فيها إمامهم: " إذا حدثناكم بشيء فكان كما نقول فقولوا: صدق اللهورسوله، وإن كان بخلاف ذلك فقولوا: صدق الله ورسوله تؤجروا مرتين
    ".



    وقد نسبوا إلى نبي الله لوط أنه كان يستحث الملائكةلإنزال العقوبة بقومه خشية أن يبدو لله، ويقول: "تأخذونهم الساعة؛ فإني أخاف أنيبدو لربي فيهم. فقالوا: يا لوط: إن موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب".


    وجاء في الكافي عن أبي هاشم الجعفري قال
    :" كنت عند أبي الحسنعليه السلام بعد مضي ابنه أبو جعفر وإني لأفكر في نفسي أريد أن أقول كأنهما أعني:أبا جعفر وأبا محمد في هذا الوقت كأبي الحسن موسى وإسماعيل ابني جعفر بن محمدعليهم السلام، وإن قصتهما كقصتهما، إذ كان أبو محمد المرجي بعد أبي جعفر عليهالسلام، فأقبل علي أبو الحسن قبل أن أنطق فقال: نعم يا أبا هاشم بدا لله في أبي محمد بعد أبيجعفر عليه السلام ما لم يكن يعرف له، كما بدا له في موسى بعد مضي إسماعيل ما كشفبه عن حاله وهو كما حدثتك نفسك وإن كره المبطلون".


    أليس في هذا تناقضا عجيبا؟،

    كيف يعقل أن الله الذي يكون على حد إدعائهم علم أئمتهممن الله ولكنه علم قد يكون علما خاطئا او ناقصا تعالى الله عن هذا المزعم الشنيع؟

    *مكانتها عند الشيعةعن زرارة بن أعين عن محمدالباقر أو جعفر الصادق أنه قال: "ما عبد الله بشيء مثل البداء".

    وعن جعفر الصادق أنه قال: "ما عظم الله بمثلالبداء".





    وعن مالك الجهني قال:"سمعت أبا عبد الله عليهالسلام يقول: لو علم الناس ما في القول بالبداء من الأجر ما فتروا من الكلام فيه".


    وعن مرازم بن حكيم، قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلاميقول: " ما تنبأ نبي قط حتى يقرلله عز وجل بخمس: بالبداء والمشيئة والسجود والعبودية والطاعة".



    وفي الختام يقول الله تعالى:
    بسم الله الرحمن الرحيم

    ) وَيَوْمَ يُحْشَرُأَعْدَآءُ اللّهِ إِلَى النّارِ فَهُمْ يُوزَعُونَ * حَتّىَ إِذَا مَا جَآءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْوَجُلُودُهُم بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ * وَقَالُواْ لِجُلُودِهِمْ لِمَشَهِدتّمْ عَلَيْنَا قَالُوَاْ أَنطَقَنَا اللّهُ الّذِي أَنطَقَ كُلّ شَيْءٍوَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوّلَ مَرّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ * وَمَا كُنتُمْ تَسْتَتِرُونَأَن يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلاَ أَبْصَارُكُمْ وَلاَ جُلُودُكُمْوَلَـَكِن ظَنَنتُمْ أَنّ اللّهَ لاَ يَعْلَمُ كَثِيراً مّمّا تَعْمَلُونَ *وَذَلِكُمْ ظَنّكُمُ الّذِي ظَنَنتُم بِرَبّكُمْ أَرْدَاكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ مّنَ الُخَاسِرِينَ* فَإِن يَصْبِرُواْ فَالنّارُ مَثْوًى لّهُمْ وَإِن يَسْتَعْتِبُواْ فَمَا هُم مّنَالْمُعْتَبِينَ (.
  • روح العقل | 2014-03-23
    ضد شيماء...اسكتي يا شيماء انتي مازلتي لا تعرفي هذه الامور اذهبي الى المطبخ لطهي البطاطا
  • عبد الحميد رميته | 2014-03-23
    لها الحق 100 % في التدخل .

     المواضيع منشورة للنقاش والحوار العام بين أهل الموقع جميعا , ولا ننس أن الدين النصيحة .

     أنت مشكور وهي كذلك مشكورة جدا على تدخلاتها , جزاها الله خيرا كثيرا .

    الله يرضى عنها ويوفقها لكل خير , آمين .
  • روح العقل | 2014-03-23
    اليوم انك نشيط يا الهادي
  • عبد الحميد رميته | 2014-03-23
    شكرا جزيلا لك . وفقنا الله جميعا لما فيه الخير

    اللهم اهدنا جميعا وأصلح أحوالنا جميعا , آمين  .

  • شيماء الشادلي | 2014-03-23
    لماذا القفز و الهروب عليك أن تجيب على الأحاذيث المنصوصة في كتبكم والتي تؤكد بقاطع طعنكم في الذات الإلهية و إلا عليك أن تتبرأ من هذه الكتب الملحدة وكذا التبرؤ من كتابها الملاحدة
    • هادي البارق | 2014-03-23
      اطالبك بأي كتاب تابع للأمامية الأثنى عشر للمذهب الجعفري أما تتصيدين من الحركات المندسة والمنحرفة وتنسبينها الى المذهب من أجل التشويه أفتراءا هذا ليس من صفة المسلمين أنا أناقش بالدليل العلمي والواقعي وغير ذلك فليس لي باللهو شأن

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق