]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بلاسيبو

بواسطة: وحي القلم  |  بتاريخ: 2014-03-23 ، الوقت: 12:42:07
  • تقييم المقالة:

بسم الله الرحمن الرحيم...

لو أعطاك الطبيب حبة منومة, فالاحتمال شبه المؤكد أنك ستنام بعد أن تأخذها مباشرة ، حتي و إن لم تكن حبة منومة بالفعل ، هذا هو ما يطلق  عليه تأثير "بلاسيبو" أو ما يساوي الوهم بمعني قريب.

قرأت قصة عن عامل في إحدي شركات الأطعمة يقوم بتنظيف ثلاجات التخزين العملاقة ، و في يوم ما أثناء قيامه بعمله أقفل الباب عليه و هو بالداخل ، و لم يجد أحدا ليخرجه لأن  كل باقي العمال قد ذهبوا ، أيقن العامل انه ميت لا محالة من البرد ، و أخذت اطرافه بالتجمد تدريجيا حتي مات مجمدا إذا صح التعبير , ما نساه العامل أن هذا اليوم  لا تعمل الثلاجات لتوفير الطاقة ، و لكنه استسلم لفكرة الموت ، و اقتنع عقله بها ، فقام العقل بإقناع الجسد للنهاية المحتمة ، و هذا يؤكد قوة العقل الخارقة كما يؤكد أن الاستسلام لمجرد فكرة قد يؤدي للموت كما حدث مع ذك العامل و ذلك تأثير بلاسيبو.

خلاصة القول أن العقل إذا صدق شيئا ما فإن  الجسد تابع له لا محالة لذلك لا بد أن نفكر في الشيء مائة مرة قبل أن نؤمن به ، و ألا نستسلم للضعف و إن كان نابعا من داخلنا ، و ألا نغفل عن قول الله : " إن بعد العسر يسرا" .

انتهي الكلام...

أرجو اضافة التعليقات  والنقد لتقييمي كي أحسن من أسلوبي و شكرا مقدما...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • وحي القلم | 2014-03-23
    شكراعلي ردك الجميل
    أري أن صديقهم هذا يتستحق الأوسكار كأفضل ممثل بالعالم :)
  • طيف امرأه | 2014-03-23
    نعم استاذنا القدير ..
    صدقت فقد أوردت قصة مشابهة لما حدث مع مجموعة شباب تؤكد , أنه اذا ما آمن العقل بأمر ما فسيتبعه باقي الجسد 
    أو ما يُسمى ب(البلاسيبو )
    كانوا ثلاثة في سيارة , وكانوا يشدون على يد الصديق السائق ان أسرع , وقد شجعوه لدرجة انه تخطى السرعة التي يسمح بها باضعاف مضاعفه , فتبعتهم دورية السير , وكي يتخلصوا من الامر كي لا يعاقبهم القانون ويدفعوا المخلفة , قاموا بتمثيلية ان صديقهم الذي بالمقعد الخلفي مريض ويكاد قلبه يتوقف , وقد مثل الدور بشكل جيد جدا فحملته الدورية مسرعة خوفا عليه , وما ان وصل المشفى , إذ به يفارق الحياة بسبب نوبة قلبيه !!!! انظر لدهشة الشباب وما حدث معهم !!
    اذن العقل حينما يحكم يقضي بالامر 
    شكرا لكم استاذنا الفاضل امير وبارك الله بكم ..لقد ابدعت 
    طيف امرأه

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق