]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ثالثا : 11- البراءة في عقيدة الشيعة :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-03-22 ، الوقت: 20:34:54
  • تقييم المقالة:

 

ثالثا : 11- البراءة في عقيدة الشيعة :

 

أما أهل السنة : فرأيهم معروف بداهة في ديننا .

إن أبا بكر عندهم هو أفضل الصحابة ثم عمر ثم يأتي عثمان ثم علي ( وقال البعض من أهل السنة بأن عليا أفضل من عثمان ) .

وأما زوجات النبي فهن أمهاتنا , وهن قدوة نسائنا عموما وبناتنا وزوجاتنا وأخواتنا وأمهاتنا خصوصا.

وأما عائشة رضي الله عنها الطاهرة العفيفة , فقد برأها الله , وهي أحب زوجات النبي إلى نفسه بعد السيدة خديجة , كما أنها من أفضل نساء العالمين .

وأما علماء الشيعة : فيتبرأون من الخلفاء الثلاثة أبو بكر وعمر وعثمان رضوان الله عليهم جميعاً وينعتوهم بأقبح الصفات لأنهم -كما يزعمون- اغتصبوا الخلافة دون علي الذي هو أحق منهم بها ، كما يبدأون بلعن أبي بكر وعمر - رضي الله عنهما وأرضاهما - بدل التسمية في كل أمر ذي بال ، وهم ينالون كذلك من كثير من الصحابة باللعن ، ولا يتورعون عن نيل أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها بالطعن واللعن وكذلك حفصة رضي الله عنها.

ويقول محمد الباقر المجلسي في حق اليقين بالفارسية ما ترجمته بالعربية :" وعقيدتنا (الشيعة) في التبرؤ أننا نتبرأ من الأصنام الأربعة : أبي بكر وعمر وعثمان ومعاوية ، والنساء الأربع : عائشة وحفصة وهند وأم الحكم ، ومن جميع أتباعهم وأشياعهم ، وأنهم شر خلق الله على وجه الأرض ، وأنه لا يتم الإيمان بالله ورسوله والأئمة إلا بعد التبرؤ من أعدائهم ".

وللشيعة أدعية معينة يتبرءون من خلالها باستمرار من أغلب الصحابة ويسبونهم ويشتمونهم ويدعون عليهم بكل شر . كانوا ومازالوا يفعلون ذلك حتى اليوم .

يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق