]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النظر السياسي شئ والتقية شئ آخر يا هادي البارق

بواسطة: روح العقل  |  بتاريخ: 2014-03-22 ، الوقت: 20:15:38
  • تقييم المقالة:

قرأت مقالك الاخير ، كان اسلوبه متينا ، في الوقت الذي يحمل قلق ...وتوتر ولكن يحمل حجيته بوصفه نصا

انت قلت التقية في صلح الحديبية ، هل عندما اقوم بصلح بيني وبين عدو مثلا هل هذه تقيه ، هل عندما اقوم بربط علاقة مع عدو يمتلك قوة وانا في نفس الوقت احتاج الى التسليح والدعوة ...هل هذه تقية لا والف لا ...ليست تقية هذه انما صلح سياسي / دبلوماسي ابتغي منه الفوائد الكثيرة....

كان النبي عليه الصلاة والسلام بوحي من الله له بعد نظر ، فوافق على الصلح ولكن الصحابة لم يرضوا بذلك وتفاصيل الصلح كما يلي :لما وصل لقريش أخبار بيعة الرضوان خافت قريش خوفاً شديداً فقالوا نريد الصلح , و أرسلوا سهيل بن عمرو , فلما رءاة النبى قال : ( سهيل ) سهل الله لكم , قد أرادت قريش الصلح , فتقدم سهيل بن عمرو إلى النبى و بدأ الحوار و تم الإتفاق بين سهيل بن عمرو و النبى على الصلح و نادى النبى على سيدنا علي بن ابى طالب لكتابة الصلح فقال له النبى : اكتب يا علي : بسم الله الرحمن الرحيم , فقال له سهيل بن عمرو: والله ما ندرى ما الرحمن : أكتب ما كنت تكتبه من قبل , اكتب بسمك اللهم , فقال له النبى امحوها يا على و أكتب بسمك الله , فرفض سيدنا على ان يمسحها , فمحوها رسول الله , ثم أكمل قائلاً : هذا ما صالح عليه محمد رسول الله سهيل بن عمرو, فقال سهيل بن عمرو : والله لو نعلم أنك رسول الله ما قاتلناك و لكن أكتب محمد بن عبد الله , فقال النبى امحوها يا علي : فرفض سيدنا علي ان يمحوها , فمحاها النبى و كتب محمد بن عبد الله , فغضب الصحابه غضب شديد جداً , و لكن النبى كان يريد الصلح لأنه كان يعلم أن الإسلام إذا أنتشر فى هدوء و سلام على القبائل فسوف يدخل الكثير منهم فى الإسلام , وكان صلح الحديبية ينص على: 1- ان يرجع المسلمون و لا يدخلوا لأداء العمرة فى هذا العام و يعودوا فى العام التالى و أن يدخلوا بدون سلاح .  2- إنتهاء حالة الحرب بين المسلمين و قريش لمدة عشر سنوات .  3- أن يلتزم محمد برد كل من يهاجر و يسلم من مكة بعد الصلح. 4- اما من يرتد عن الإسلام فلا يرجع للمسلمين . 5- القبائل التى تريد أن تدخل فى دين محمد فلهم ذلك و القبائل التى تريد ان تدخل فى دين قريش لهم ذلك .  و كان ذلك هو ملخص صلح الحديبية . و بدأ الرسول ينشر الإسلام بين القبائل فى ظل الهدوء والإستقرار و بالفعل دخل عدد كبير جداً من المشركين فى الإسلام . 

اذن يا صديقي البارق الامر مختلف بين النظر السياسي والتقية ....النظر السياسي للذي له نظرة مستقبلية ،  الذي يريد ان يفتح بدون سفك دماء ، النظر السياسي امتلاك لخطط سهله لنيل المطلوب اما التقية فهي اخفاء شئ/ اخفاء العقيدة...وابداء للغير عكس ما يبطن....

هؤلاء الملوك ملوك الخليج لا يمارسون التقية بل يتعاونون مع امريكا في وضح النهار اما ايران يا صديقي فلها علاقات خفية مع امريكا وبني صهيون وتظهر العداء لهم -هذه التقية--

اما شيوخ السعودية فانا اول المعارضين لهم ، ولهم علماء البلاط ولكن لا بد من التفرقة بين اهل السنة و الجماعة وبين علماء الدين المدافعين عن الملك ....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • هادي البارق | 2014-03-23
    موفق أيهاالصديق العزيز أسلمت بقولك ولكن ألم يكن الدين قضية وأن كل قضية لابد لها من منهج سياسي وعسكري ومصالحة عدوي ألم تكن هي أبداءا مني له بالأمان والسلام ولكن السلام والأمان معه وهو مشرك بالله باتخاذه معتقد فاسد ندا لله وأنا في قلبي غير ذلك وهو الخلاص من ند الخالق ومحو فساده الى الأبد حتى أظهر كلمة التوحيد وحدها لتكون العقيدة في أما ولابد من هذا الأمر ولكن الصلح يعينني على ما أريد خلاف القوة التي تضعفني عند المواجهة المطلوبة والتقية هي تأجيل شيء أساسي وعدم العمل به الى حين وقته والتقية أصبحت جزء من السياسة ولكم التوفيق.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق