]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأسلام ومفهوم التقية

بواسطة: هادي البارق  |  بتاريخ: 2014-03-22 ، الوقت: 18:21:09
  • تقييم المقالة:

الأسلام ومفهوم التقية:

أن الشريعة المحمدية على نهج الرسول صلى الله عليه وآله وسلم يحضر فيها التقية عندما تكون سببا لضياع الدين بل تكون سببا للمحافظة عليه وهذا غالبا مايكون في الضرورة القصوى كصلح النبي مع قريش في الحديبية التي تم تفعيل التقية الى مصلحة الأسلام .

أما أن كانت التقية هي سبب لهدم الأسلام كما حصل في الأمة العربية وهي لجوء بعض الزعامات الدينية الى المصالحة الأمريكية وتسليم زمام الأمور بأشراف الجيوش الأمريكية التي هي تتحين الفرصة لضرب الأسلام في عقر داره من خلال نشر معتقداتها الماسونية بحركات ذات غطاء أسلامي ظاهرها الدين وباطنها التظليل والفتن التي حذرنا منها الله تعالى في القرآن الكريم بقوله سبحانه:

أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ? ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا ? وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ

هذان مثلان ضربهما اللّه تعالى ،  الأول  فهو لأئمة الضلالة وصانعي الفتن من خلال الفتاوي والبدع  التي لا تستند على نهج علمي كتقية السلطان الجائر والذي يؤسس أساس الظلم بهدم ركن أو أركان الدين وهؤلاء يحسبون أنهم على شيء من الأعمال والاعتقادات، وليسوا في نفس الأمر على شيء،مثله كالعطشان الذي يبحث عن نهرعذب ليرتوي منه فيهيم بلا دليل ومرشد يهديه الى المصدر العذب ليسد ظمأه فلما أنتهى أليه وجده مالحا فعمي بصره من شدة الملوحة فظن بالأنهار كافة على حال الذي شرب منه  ، فكذلك الظال عن دينه، يحسب أنه قد عمل عملاً وأنه قد حصل شيئاً، فإذا وافى اللّه يوم القيامة وحاسبه عليها ونوقش على أفعاله لم يجد له شيئاً بالكلية، كما قال تعالى: { وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا} ، والثاني : دعاة الباطل والتمهيد له من خلال التقية التي تؤسس حركات أسلامية لغرض التسلط بأستغلال خطباء المنابر وخصوصا الشرائح التي أنحرمت من أبداء رأيها فوجدت الأرض الخصبة من قبل المتسترين فركعوا لها من غير علم ووعي فلما يأتي يوم الميعادفعندها تنكشف لهم الأعمال { ووجد اللّه عنده فوفاه حسابه واللّه سريع الحساب} .

بقلم / هادي البارق 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • روح العقل | 2014-03-22
    جميل جدا اسلوب رائع...واستخدامك للايات كمصدر اجمل
  • شيماء بركات | 2014-03-22
    كل المراجع الرافضية جاءت على الدبابة الامريكية والمالكي لعنة الله عليه عميل للماسونية بواحا .. إّذن الماسونية والصهيونية العالمية تحارب الإسلام بأيدي الروافض الفجرة الكفرة .. لعنة الله عاى المنافقين أبد الآبدين .
    • هادي البارق | 2014-03-23
      أنا أتقبل تعليقك أختي في الدنيا وأتقبل شمولي باللعنة وأن كنت لاعلم لك بما في داخلي ولربما أنت تعلمين الغيب حتى تعلني بالمعنى المطلق وأقول لك ياأختاه ... هل الله تعالى لعن كافة قريش عندما كفر أبو لهب وأبو سفيان والحكم عندماكانت تقودهم هند ولن يؤمنوا بالرسالة الأسلامية الا بعد شارف السيف على رقابهم فعلموا لامناص ولامهرب من عاقبة أمرهم فدخلوا الأسلام كارهين يرون أنفسهم أذلاء أمام المسلمين لأنهم فقدوا سيادتهم وواجهتهم واصبح حالهم حال بلال الحبشي أمام المجتمع وتيقنوا أن الناس تفضل من سبقهم على الأسلام وقال الله تعالى(هل يستوي الذين يعلمون والذين لايعلمون) هل من أسلم على علم مثل من أسلم على جهل لابل العلم هو اليقين وأقول لك سلام سلام سلام هذه هي تحية العارفين لشخصك الكريم ياأختاه العربية الأصيلة التي لو صرخ صوتك وامعتصماه لانتفضعت كل عروقي غيرة على عرضي العربيو وأن كان الجزء لايكافيء الكل بل هو شعور عربي أسلامي.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق