]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لعبة الشطرنج : المرجع ، تقية ، .......حصار القرآن

بواسطة: روح العقل  |  بتاريخ: 2014-03-22 ، الوقت: 14:22:51
  • تقييم المقالة:

ان القضاء على حركة ما سواء كانت سياسية او دينية لا بد ان يمر عبر القضاء  على صانعها ومدبرها والمخطط لها وحرق كل الوثائق المتعلقة بها ، ان اخماد ثورة لا يكون عن طريق قتل الاتباع ، او تعذيبهم والتنكيل بهم ، كلا ان الامر متعلق بالقضاء على الرأس المدبر  / القضاء على الملك ، تماما مثل لعبة الشطرنج ان بيادقك او حصانك او قلعتك تلعب  لاجل مايسمى التهامك لملك عدوك وهكذا الامر، بالنسبة للحركة السياسية ان قتل الزعيم يحل المشكل ولكن لن يحله من الاساس ..وهكذا كل حركة تاريخية تستند على مدبرين ومفكرين والخطة التي يتبعونها من اجل تحقيق مشروعهم والسؤال البارز هنا : هل نجحت سياسة الاغتيالات في منع انتشار الاسلام ، هل قتل عمر مؤسس دوله الشورى ، دولة الاسلام منع من انتشار الفتوحات ...هل هناك شئ يمكن فعله للحد من انتشار ظاهرة الاسلام

بعد مقتل عمر على يد ابو لؤلؤة المجوسي ، تنفست الاطراف والهوامش في دولة الضبط التي اسسها عمر الصعداء، ان عمر لم يكن نموذجا للعادل فقط او للاسلام كما مثله النبي بل كان من زاوية ما : مهيكلا لقواعد التفكير البدوي العربي القائم على العصبية والجهوية على اسس جديدة وهي العقل السياسي المستخرج من القرآن، صحيح ان الامر تطلب جهدا كبيرا من عمر ليحقق ذلك ولكن بدت الدولة في عهد عمر نموذج قبل اوانه ، نموذج تجاوز عصره بكثير .

تم التضييق على الهوامش ، فتحت فارس ومصر والشام ، اغتمت القوى المهزومة.....اما الروم فغادروا الى القسطنطينية اما القوى اليهودية والفارسية ، فكبتوا دافعية نفسيه في ترسبات ستظهر لاحقا

مع موت عمر ، سيتنفس الهامش ، المهزوم الصعداء : هنا في هذه اللحظة يستطيع التفكير : يقال ان عمر كان شديدا حتى مع قياداته العسكرية : ان الدولة العقلانية الضابطة للامور لن تتساهل ولو قليلا مع تجاوزات ولو قليلة ، الاسلام احتاج الى عمر لكي يظهر بقوته ، بمظهره الحقيقي ، لن يتسامح في تبديد الثروة ، لن يتم اعلاء شخص مثل خالد فوق مرتبته وسيقوم عمر بعزله...عزل خالد سيف الله الذي استعمله النبي وابا بكر يعزل هذه المرة على يد عمر، هنا يوضع لخالد الحدود او لنقل وضع للسلطة العسكرية حدودومجال : دولة العقل / الاسلام  لن تتسامح مع السلطة العسكرية المتمثلة في خالد ولو كان سيفا لله ان تجاوز حدوده....مع هذه الحاله ....الضبط التام لحدود الدولة ، اسقاط امبراطورية في عمر اكثر من عشر قرون ، ظهر الاسلام ككلمة الله النافذه في الارض....مع عمر بن الخطاب سيصبح المسلم  له حلم وهو حلم القيادة العالمية لاول مرة في التاريخ

تفكر القوى المهزومة هذه المرة في لعب لعبة القتل السياسي منها...قتل عمر ...احداث بلبلة في عهد عثمان ....تأليه علي وذلك من اجل افراغ الاسلام من مضمونه ، اشاعة الفوضى ، القتل ، الفتنة ، التمرد ، الخلافة للحسين او لمعاوية ، تنازل الحسن...مفردات راجت في ذلك العهد ستعمل القوى الطامعة والطامحة على استغلال الوضع  وتكريس الوضع ....اصبحت الدولة العربية والاسلامية في حال اهتراء ...لغياب الضابط الصارم

ان سياسة الاغتيالات لم تنفع... كذلك الثورات هنا يلجأ الى حصار القرآن

ما هو حصار القرآن : كلنا يعرف ان القرآ ن هو الشيمة/ النموذج الذي يتبعه المسلمون في الدنيا والدين ، وبالتالي حصار القرآن وتخريبه معناه تخريب الانسان المسلم من داخله....وقتل حلمه ووجوده

ان الانسان المسلم وجوده بالقرآن بل ان القرآن جزء من هويته....والدولة الاسلامية كان وجودها بالقرآن

هنا تعمل القوى الباحثة عن تشييد احلامها على حصار القرآن والسؤال الذي يطرح ماهي قواعد اللعبة  :

1 - الطعن في جامعي القرآن ابا بكر وعمر وعثمان ، اللعبة هنا ليست مخفية ، هي ظاهره ابا بكر وعمر وعثمان نفس الاسماء تتردد في المجال الشيعي / الفارسي ، السؤال الذي يطرح لماذا هم بالتحديد ؟ الاجابة لانهم جمعوا القرآن ....ان الحط من قيمة هؤلاء معناه الحط من قيمة مصداقية القرآن. وبالتالي تفكيك اليقين الذي في هذا الكتاب وعندما يغيب اليقين معناه تخريب الوجود الانساني ، وبالتالي زوال دولته....حصار القرآن يبتدئ من هنا ، من هذه اللحظة بالذات ستعمل القوى المهزومة على التشريع لدين اللعن والسب ، سيصبح اللاعن والساب مأجوراا بمعنى اوضح : القرآن ليس فيه مصداقيه

2 - القاعدة الثانية من اللعبة : الحط من قيمة المؤسسين الاوائل الصحابة الثلاثة والارتفاع من قيمة المؤسسين للايديولوجية الفارسية كالكليني...فالكليني هو مؤسس الحديث الطاعن في القرآن ...وهكذا سيكون البيدق الكليني لاعبا بامتياز ..في شبكة العلاقات التي تريد محو العرب من الوجود ...وهكذا تبعته مجموعة من الكتب التي تطعن في القرآن

3 - القاعدة الثالثة :الطعن في النبي المؤسس بسوء اختيار الزوجة وهي عائشة ، تخيل انك تطعن في نبيك بفاحشة زوجته اي وجه ستلقى به نبيك يوم القيامة

 

....اللعبة كانت مكشوفة ..تدمير اليقينية التي بين المسلم وكتابه ...عن طريق حامليه


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق