]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

محمود كمال يكتب:دراسة حول الثورات وتقنية الجيل الرابع من الحروب

بواسطة: الكاتب :محمود كمال  |  بتاريخ: 2014-03-21 ، الوقت: 18:07:11
  • تقييم المقالة:
بقلم:محمود كمال   الخبراء العسكريون الذين اهتدوا سنة 1989إلى تقنية الجيل الرابع من الحروب من أجل الانتصار على العدو، ربما لم ينتبهوا بما فيه الكفاية بأن تطبيق مثل هذه التقنيات الجديدة من الحروب بداخل الدول الغير مهيكلة و الغير منظمة تنظيما محكما قد يقود فقط و بكل بساطة إلى العودة إلى تطبيق الأجيال الأولى من الحروب كما هو الشأن حاليا بداخل الجماهيرية الليبية العظمى، و كما سيحصل في الأمد القريب لا محالة للجمهورية اليمنية و للجمهورية السورية. تقنيات الجيل الرابع من الحروب تستهدف النظام الذهني عن طريق خلق أنظمة ذهنية داخلية متناحرة على جميع المستويات. تأخذ هذه الأنظمة الذهنية المتناحرة طابع حرب الجماعات الدينية أو حرب الجماعات المالية و الاقتصادية، كما من الممكن أن تأخذ طابع حرب الجماعات العلمية المسوقة للتكنولوجيا. هذه الجماعات المتناحرة السالفة الذكر تخترق الفراغات الهائلة للتقنيات الحديثة و تحدث خسائر فادحة في الدول و المجتمعات. أما الجيل الثالث من الحروب فانه يرتكز على القدرة على المناورة و الالتفاف على العدو؛ في حين الجيل الثاني من الحروب يستعمل النار و الأسلحة النارية من قنابل رشاشات و طائرات حربية؛ و الجيل الأول من الحروب يتوقف فقط على تكديس حشود من البشر في الجبهة الأمامية. تطبيق تقنيات الجيل الرابع من الحروب بداخل دول غير منظمة و لا تتوفر على جيش وطني منظم و قوي هو خسارة حضارية أولا و خسارة اقتصادية و إستراتيجية ثانيا. خسارة حضارية، لأن زعزعة استقرار الدول بدون إيجاد بدائل ديمقراطية لهذه الدول يؤدي إلى مأساة إنسانية فظيعة كما حصل في أفغانستان، العراق و ليبيا؛ و هي خسارة اقتصادية و إستراتيجية، لأن الدول المنهارة بدون بدائل تصبح عالة على الهلال الأحمر الدولي و على المساعدات الإنسانية الدولية. النظام الدولي الحالي المجسد في ريادة الدول الغربية، ربما استخلص الدروس من تدخله في الحرب الأفغانية و الحرب العراقية لأن هاتان الدولتان أو على الأقل الدولة الأفغانية لم تستطع إيجاد البدائل الديمقراطية الضرورية لبناء دولة عصرية و ديمقراطية... أمام هذه الحالة، لا أعتقد أن النظام الدولي الحالي في صالحه الإطاحة بالدول و الإبقاء على حالة الفراغ و الفوضى. لأن، خلق حالة الأنظمة الذهنية المتناحرة المنصوص عليها ضمن تقنيات الجيل الرابع من الحروب، سواء أخذت هذه الأنظمة الذهنية المتناحرة طابع الجماعات الدينية أو طابع الجماعات المالية و الاقتصادية أو حتى طابع الجماعات العلمية المسوقة للتكنولوجية، دائما في حالة عدم توفر دول منظمة و متماسكة و ذات جيش قوي ذو شخصية مستقلة فان هذا الطابع التناحري سيؤدي بالضرورة إلى خلق حالة فراغ غير مسبوقة و حالة حرب كلاسيكية لن تستطيع لا الجماعات الدينية المتناحرة و لا الجماعات المالية و الاقتصادية المتناحرة ملء هذا الفراغ بل حتى الجماعات التي تتناحر في ما بينها من أجل تسويق التكنولوجيا سوف لن تجد إلا الفراغ و الفوضى. لكن التساؤلات الجوهرية تبقى هي: هل الدول التي نجحت فيها الثورات حاليا نموذج تونس و مصر، هي دول كانت مستهدفة من طرف الجيل الرابع من الحروب؟ و إذا كان الأمر كذلك، من هيأ و تواطأ وقام بتوطين تقنيات هذا الجيل الرابع من الحروب بداخل الأوطان و لصالح من؟ في الحالة المصرية يكاد يكون الأمر واضحا لأنه أثبتت التحريات بأن السيد العادلي وزير الداخلية المصري بمعية السيد جمال مبارك هم من كانوا يلجئون إلى استعمال تقنيات الجيل الرابع من الحروب حينما قاموا بالإشراف على تفجيرات شرم الشيخ و قاموا كذلك بتفجير الكنيسة القبطية من أجل خلق تناحرات. هاذين الفعلين المثبتين يدخلان ضمن تقنيات الجيل الرابع من الحروب. أما في الحالة التونسية، يكاد يكون الأمر غير واضح، لأنه خلال الأربع سنين الأخيرة لا أثر لتفجيرات تذكر بداخل التراب التونسي لتبقى الفرضية الممكنة في استعمال تقنيات الجيل الرابع من الحروب هي تناحر الجماعات المالية و الاقتصادية بالإضافة إلى تناحر الجماعات المروجة للتكنولوجيا؛ و حتى في هذه الحالة الأمور غير واضحة تماما.  

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق