]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بين أحضان الطبيعة

بواسطة: عاشقة الوطن j  |  بتاريخ: 2014-03-21 ، الوقت: 05:51:18
  • تقييم المقالة:

 

بين أحضان الطبيعة

 

بين أحضان الطبيعة وعلى ثراها

ونسائم الربيع تتمايل الأغصان

جلست على أكفها

و همسها ينادي الحيران

وقدماي يلامسان نداها

وهمست لها

وهتفت في أذني

عطري تاج ينساب باطمئنان

ويغسل الذنوب على الدوام

ويبرق على سماها

 

والحمائم تغني ألحان

والعصافير تشدو أنغام

وحفيف أشجاري يتمايل الأغصان

سبحان من أنماها

والفجر يسطع من سماها

وصوت الآذان عطرها وأزهاها

 

ونسائم الربيع تعانق الأغصان

وتسبح الرحمن

والحدائق الغناء تنادي الحيران

وهمست لأشجاري بلطف الولهان

والشوق والحنين على الأبواب

 والفؤاد يضحك باطمئنان

 وسرت بعبقهن الفتان

 والدحنون والورود يزين المكان

الطبيعة جمال ورنق ألوان

بقلم :

زينب صالح أبو عرابي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق