]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فاقد الشئ لا يعطية

بواسطة: محمد ابو بكر  |  بتاريخ: 2014-03-20 ، الوقت: 12:21:19
  • تقييم المقالة:

بقلم – محمد ابو بكر

فاقد الشئ لا يعطية تعانى المنظومة المصرية بسائر قطاعاتها من التدنى فى مستوى الخدمات التى تقدمها والعقلية الرجعية التى تعود الى الستنيات فى الوقت الذى تتطورت و تقدمت  فية دول شرق آسيا كالصين ، كوريا ، سنغافورة ، وغيرها من الدول التى لم ينعم عليها الله بموارد كما وهبها  لمصر فنحن نمتلك الكثير من الموارد التى لا حصر لها سواء كان موقع جغرافى او طقس رائع ياتى السائحون للاستمتاع بة وبالاثار والحضارة الفرعونية بجانب قناة السويس والطاقة البشرية والكثير من الموارد ، ومع ذلك نجد ان الاقتصاد المصرى يعانى بشكل دائما ، والسؤال هنا ، لماذا....؟ وتكمن الاجابة هنا فى قدرة الادارة المصرية على ادارة موارد الدولة والذى يعانى المواطن المصرى البسيط فى ظل كل هذة الموارد من عدم حصولة على ابسط حقوقة . فنجد ان الدولة تصدر تصريحات من وقتا الى اخر ببعض التعديلات والاصلاحات فى قطاع معين ومع مرور الوقت نجد ان النتيجة ( صفر) ، ونتسال كيف لهذا ان يحدث بعد هذة التعديلات والاصلاحات ، الاجابة بكل بساطة فى ان منظومة قطاعات الدولة تحتاج بالكامل الى اصلاحات جنبا الى جنب وفى آن واحد وليس قطاع دون الاخر لان هذة المنظومة هى حلقات متصلة ببعضها البعض كل حلقة منها تسلم الاخرى فعلى سبيل المثال اذا اردت تنشيط السياحة فعليك بتوفير الامن واذا اردت تنشيط الصناعة فعليك بلاهتمام بالبحث العلمى ، ويجب ان يتم هذا فى اطار من التوافق والتنسيق بين القطاعات وذلك لتيسير العمل ، ولن يتم هذا الا اذا تم تغيير الفكر الادارى والعقلية التى تدير موسسات الدولة ومعرفة المشكلات الحقيقية التى تواجة المواطن والشارع المصرى ، ولكن للاسف والى الان مازال هناك الكثير من المسئولين الذين يديرون اداراتهم من المكاتب وهم بعيدون كل البعض عن المشكلات الفعلية التى تواجة المواطن والشارع المصرى  ، ويبقى هنا السؤال ...هل فاقد الشئ يمكن ان يعطية ....؟ .
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق