]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أيا بغداد سلاما

بواسطة: احمد محمد اسماعيل السنافي  |  بتاريخ: 2014-03-20 ، الوقت: 06:19:49
  • تقييم المقالة:

أيا بغداد سلاما

 

سَـلامـاً لااَرى فيــكِ السَّلامـــا

أيا بَغـداد كَم ذِقـنـا حِمـامــا

أيا بغــداد كَـم أدمـى جراحي

أنينُ المــوتِ في نــوحِ الــيَتامى

أيا غــافٍ بطرفِ العينِ سَـلها

إلامَ الحلــمُ لو يَــبقى إلا مــا

أيـا أمــاً وَهـل ملــَّت فِطــامـي

إذا ما الطفـلُ لايَرضى فِـطـاما

فرغــمُ الــداءِ لا نَرجــو طبيباً

ولا نَشكو إذا مـتنــا سّــقامــا

سـهـامٌ وألمَــها طاشَــت فـؤادي

وهَل من عاشــقٍ يَخشى سهاما

لـغيرِ الأهـــلِ لا تُـبدي التـفاتا

  ولا تَصـبي لِمن غَـنـّى وَهـامـا

فـأهلُ العشـقِ كَم هاموا بليلى

  عـلام َالـليــلُ يا لَـيلى عــلاما

  فغضُّ الطـرفِ قــَد يَحلو بعينٍ

إذا ما الجفـنُ قـد زاحَ الظـلامــا

 إذا مــا عاشــقٌ مــاتَ احتراقــاً

بــنارِ الوجـدِ ما أحـلى مَــقامـا

أيــا بغـــداد يا قــَلبي وَروحـي

  إذا مــا هَوّمــَت أحـيت تُـهامـا

ألا صـبراً لعـيـنيهـا اصطباري

عـيونُ الصــبرِ لا تَـهوى مَـنـامـا

  وَهـل عـادَت تُجافيــكِ الليالي

فأيـنَ الأنـسَ في خلٍّ تَعامى 

عـروسٌ تاجُـها عِـقـدُ الـثُـريـا

ألا فانظر وَقـد عادت حطـامــا

  ومـَن ذا يَنتخي يـومَ العـوادي

إذا ما خَطبُها فـلَّ الحـِزامــا

حـدودُ اللهِ مـا قامَـت بسـيفٍ

ومَـن ذا يَـشحذُ سيفاً هُمامـا

فكـَم من عاقلٍ يَرقى المَعالي

بوحي النونِ قَد فـاقَ العِظاما

فبعضُ الناسِ تنقـادُ انصيّاعاً

  ألا فاشهَر إذا شَتّوا حِسامـا

وبعضُ النـاسِ يَهديها كلامٌ

لبيبُ العقلِ مَـن زانَ الكلاما

فديـنُ اللهِ أن تـأتـي بحُسنـى

ولـيسَ الدينُ مَن صلّى وَصـامـا

فـكَـم بالكذبِ من عيبٍ إذا مـا

بحبلِ الكذبِ قَد نالوا مَـرامـا

كـَفى بالصـدقِ مصـداقـاً تَجلّى

وان خابت مساعيه تسامى


بقلم كريم الغالبي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق