]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من دروس الدين والدنيا 96

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-03-19 ، الوقت: 21:51:23
  • تقييم المقالة:

 

 

951- من أمثلة الطبائع السيئة المحرمة : الكذب والسرقة وشرب الدخان وتناول الخمر والمخدرات والزنا والميسر والقمار و ... ومن أمثلة الطبائع السيئة التي لا تصل إلى درجة الحرام : كثرة الأكل وكثرة النوم وكثرة الكلام , والسهر الطويل

 

( إذا لم يمنع صاحبه من صلاة الصبح في وقتها , وإلا حـرُم ) , وكثرة المزاح , و ...

 

952- ومن أمثلة الطبائع التي يمكن اعتبارها بين الحلال والحرام : طبيعة تعود عليها الكثيرون من الناس , وتتمثل في أن الواحد منهم يلتحق غالبا متخلفا ومتأخرا عن صلاة الجماعة . إن تأخـر الشخص بين الحين والآخر عن إدراك تكبيرة الإحرام في صلاة الجماعة فإن تأخره لا بأس به شرعا بإذن الله ... وأما ما تعود عليه بعض الناس من الذهاب إلى صلاة الجماعة متأخرين في أغلبية الأحيان , سواء كان لهم عذر أم لم يكن لهم عذر , قلتُ : أما هذه العادة فبغض النظر عن حكمها الشرعي

 

( حلال أم حرام ) ... ولكنها بكل تأكيد عادة سيئة لا تليق ولا تستساغ ولا تقبل من مؤمن يتاجر مع الله ويرجو رحمته ويخاف عذابه ويتمنى رفع درجته وزيادة أجره عند الله تبارك وتعالى .

 

953- أنانية الأولاد وتفضيلهم لأنفسهم في الأكل والشرب وغيرهما , خصلة سيئة موجودة عند أغلبية الأولاد الصغار ... وكلما كبر الولد كلما تخلص من جزء لا بأس به من هذه الأنانية , ويساعده على ذلك قوة الإيمان والتدين وكثرة الخوف من الله والطمع في رحمته .

 

وكلما تربى الولد بعيدا عن الدين والأدب والأخلاق كلما زادت عنده الأنانية ولم يتخلص مع الوقت إلا من القليل فقط منها ... وعلى الضد من ذلك كلما تربى الولد من الصغر على الإسلام وفي ظل والدين يعطيان لأولادهما المثل الطيب والقدوة الحسنة , فإنه ينشأ من الصغر على الإيثار وبعيدا عن الأثرة .

 

954- من النكت الحقيقية التي أذكرها هنا أن أحد إخوتي الكبار ومنذ حوالي 40 سنة , وتحت ضغط الجوع والحاجة ... وبينما كنا أغلبية أفراد الأسرة في قاعة الاستقبال , وكانت بطاطا مقشورة ( كل حبة مقسمة إلى أربعة أقسام ) ... تطبخ في الماء والملح , لتقسم علينا نحن أفراد الأسرة بعد ذلك , لنضيف إليها زيت زيتون ونأكلها مع الكسرة , كل شخص وقطعة الكسرة المخصصة له , سواء شبع أم لم يشبع .

 

وفي لحظة من اللحظات غادرنا هذا الأخ واتجه إلى المطبخ حيث أدخل يده في الإناء داخل الماء الذي يغلي , وأخذ بعض قطع البطاطا الساخنة جدا  ووضعها في جيبه , وهم بالخروج مارا عبر قاعة الاستقبال , فقال له أخي الثاني " ما هذا البخار المتصاعد من جيبك يا ... ؟" , فوضع الأول يده على جيبه وأغلـقه حتى لا يخرج منه بخار , وقال له " لا شيء ... لا شيء " . والتحق عندئذ أخي الثاني بأخي الأول وهدده بإخبار العائلة بما فعل إن لم يقتسم معه قطع البطاطا , فما كان من أخي الأول إلا أن رضخ للتهديد ... وتقاسم الأخوان قطع البطاطا

 

( المسروقة ) !!!.

 

955- يجب أن يعلم جميعنا بأن اللذة الحقيقية التي يحس بها أحدنا وهو يؤثر غيره على نفسه – ماديا ودنيويا – هي أعظم بكثير من اللذة الشكلية التي يحس بها الشخص وهو يخدم نفسه. إن السعادة الغامرة التي يشعر بها المؤمن وهو يخدم غيره ويحسن إليه ويقضي حاجاته ويؤثره على نفسه هي سعادة كبيرة وعظيمة لا يعرفها إلا من عاشها أو من عاشها ثم حرم  منها بعد ذلك .  

 

956- مهم جدا بالنسبة للتلاميذ أن تقسم عطلهم القصيرة والطويلة على حد سواء بين المطالعة والمراجعة والتحصيل العلمي وغير ذلك .

 

957- كثير من التلاميذ يشتكون من قلة الوقت عندهم من أجل مراجعة دروسهم وحفظ ما يجب حفظه وفهم ما يجب أن يُفهم ... ولكن المشكلة الحقيقية في الغالب ليست هي قلة الوقت ولكنها عدم قدرة التلاميذ على تنظيم أوقاتهم ... إما أنهم غير قادرين على تنظيم أوقاتهم أو أنهم لا يريدون تنظيم أوقاتهم :

 

        ا- البعض لا يقدرون بسبب جهلهم .

 

       ب- والبعض الآخر لا يريدون لأنهم يحبون العيش في الفوضى ومع اتباع الأهواء  والشهوات , كما أنهم لا يحبون تقوية عزائم وإرادات ولا يحبون التضحية بجهد أو وقت .

 

958- يا ليت التلاميذ يتعلمون ويتربون على معرفة قيمة الوقت وأهميته في حياة الإنسان المسلم والمؤمن ... وذلك حتى يتسنى لهم الاستفادة من عطلهم في أداء واجبات أو مستحبات دينية أو دنيوية أو في ترفيه حلال ... ولكن لا يجوز لهم قضاء عطلهم في معاصي أو مع مكروهات .

 

959- الجريمة ليست دوما قتلا وسرقة وزنا وشرب خمر و... ولكن هناك أنواع أخرى من الجرائم لها أهميتها وخطورتها خاصة وأن الناس لا ينتبهون إليها إلا نادرا ... وهذا النوع يتمثل في قتل الوقت أو إضاعته في اللغو وفيما لا يفيد ولا يسمن ولا يغني من جوع ... وإذا اعتبرنا هذا جريمة فما أكثر المجرمون فيما يحيط بنا من الناس خاصة في زمانا هذا الذي ابتعد فيه الناس عن الدين وزاد تعلقهم وتشبتهم بالدنيا .

 

960- يلاحظ على أغلب تلاميذنا ضعفهم في مادتي اللغة الأجنبية الأولى والثانية : الأنجليزية والفرنسية . وهذه المشكلة تكاد تكون عامة . ومُدرِّس اللغة الأجنبية يجب أن يعلم بعض الحقائق الأساسية الخاصة بعملية تعليم اللغة – أي لغة أجنبية – والتي ترتكز على أربع مهارات أساسية : الكتابة ، القراءة ، الاستماع ، والتعبير. وللأسف تهتم عملية تعليم اللغات في عالمنا العربي عموما وفي بلدنا خصوصا بمهارة واحدة هي الكتابة , وفي بعض المدارس المتميزة تهتم بمهارتين : الكتابة والقراءة , ولكن إغفال مهارتي الاستماع والتعبير يرجع إلى أسلوب التدريس وإلى النقص الكبير في توافر مدرسين مهرة متدربين تدريبًا جيدًا على إدخال المهارات الأربع في عملية التدريس . وتظهر آثار هذا النقص بصورة واضحة في استمرار المشكلة بالرغم من الاستعانة بمنهج أجنبي حديث يراعي كافة المهارات في بعض المدارس. ومما يدعم هذا الاتجاه , أي اتجاه التركيز على مهارتي الكتابة والقراءة فقط دون غيرهما أن أسلوب الاختبارات المتبع في مدارسنا يعتمد على قدرة التلميذ على حفظ المفردات وكتابتها وقراءة الفقرات والأسئلة المكتوبة أمامه ولا يعتمد بالقدر نفسه على قدرة الطالب على التعبير الشفهي الحر ولا على قدرته لفهم اللغة "المسموعة". فإذا ما طُلِب من تلميذ في متوسطة أو ثانوية سماعُ نشرة أخبار مثلا من إذاعة أو قناة تلفزيونية أجنبية وترجمتُها لوقف التلميذُ حائرًا مرتبكًا فاشلا في فهم أول فقرة من النشرة . وباختصار فإن تدني مستوى تعليم اللغات الأجنبية يرجع إلى فشل العملية التعليمية في استخدام المهارات التفاعلية ( مهارتي الاستماع والتعبير ) ، واهتمامها بصورة أساسية على مهارتي الاستقبال ( الكتابة والقراءة فقط ) , فلينتبه المعلمون إلى ذلك .

 


يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق