]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كفي ألنوى

بواسطة: Tariq Baban  |  بتاريخ: 2014-03-19 ، الوقت: 19:32:46
  • تقييم المقالة:



تـــــرى حين تحتضنك أوهام وتصورات ألمحال
ألى أين تصل بك رحابة فضــــاءات  ألخيـــــال
 
على شعاعات ألثريا كيـــــف تلتقيني هنــــــــاك
هل تقتنعين أن قبل الشوق للجراحــــات أندمــال

أم هناك ..على بحر جبروته في هياج  أعصـــار
هل يراودك تمني أحضاني فيها الرعب ألى زوال

عاصفة تهب بثنايا الروح مَن مِن جنونه ينجيــك
كمد أنغمار ألاحساس بالندم يليه الدمع أنهمـــــال

أنثاي وتتلونيـــن  بطباع ألفصـــــول متى تهدئي

ما دام ربيع ... ولا لهــــــا لزيادة يوم أي أحتمال

ذاريات ألعمـــــــر تتخبط كهشيم في بيداء النوى
 أما دريت لهفة اللقـــــــاء فيها براكين ذي جلال

جراح تراكمـــــــت جرحا أثر جرح ولا نرعوي
أخضر ألابتسامــــة  شفائها لاالدواء ولا الابتهال
 

عمري أنت.. ما مضى منه والاتي أترجاه سعــداً
ما يوما تراكم الهموم على الصـــدور عمرا أطال

تكامــــل ألمحيا آنيــــة وجودها عندي كلام هذار
رصانة الفكر تفاضل بين النساء تزيدها جمــــال


طارق بابان
19 / 3 / 2014


 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق