]]>
خواطر :
سألت عنك جزر الأوهام ، غرقت مباشرة في مياه البحار، بعد السؤال...سألت عنك الوديان، جفت مياهها قبل حتى إتمام السؤال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التاريخ حمال أوجه يا هادي البارق

بواسطة: عبد الغفور رحيم  |  بتاريخ: 2014-03-19 ، الوقت: 15:45:15
  • تقييم المقالة:

قرأت مقالك وكان حاملا للكثير من الكثافة العقلانية او بعبارة اخرى كان مطمئنا في سرد وقائعه ، ولكن افترض اني اريد ان اتشيع وبما اني اريد هذا المذهب فعليك ان تقنعني. فالاقناع هو هدف الداعي الى الله اي ادلة من القرآن ومن العقل حتى يستجيب الوافد الجديد الى مذهبك او دينك....فأنت عندما تدعو مسيحي الى الله فإنك تاتيه بالحجج المنطقية/ العقلية حتى يصبح ايمانه متينا ثم تأتيه بالايات

نعم إذا اردت ان اسألك سؤال برئ وافترض اني اريد ان اتشيع اعطيني ادلة لكي اتشيع ادلة لكي يطمئن قلبي بالايمان حتى اصبح من المؤمنين الصادقين  فالايمان هو عقيدة وعقد للتصورات وللمبادئ في القلب ، من هذا المنطلق كيف تفسر لي عدم وجود آيه في القران صريحة تنص على خلافة الائمة في حين ذكرت العدة والخنزير والقمار أهو سهو من الله ام إهانه للائمة

من وجهه اخرى انت تستند على حادثة -غدير خم- ، واقعة تاريخية لا يمكن اخذ حجيتها لان التاريخ حمال اوجه ، واستطيع ان آتيك بواقعة حديث خم برواية اخرى :  اعطيك مثال فسر لي حادثة 11 سبتمبر من صانعها ،من اقام السناريو ايكون بن لادن والظواهري ..؟ ام سناريوا يهودي ...اذن التاريخ لا يصلح لكي نصنع منه عقيدة ....فالتاريخ فيه شهود رواة مختلفون متعددوا المشارب ومتعددوا مستويات الفهم والتأويل...ويمكن ان تكون الروايات من صانعي سناريوهات قوى اليهود المنهزمين والفرس ...فالنخبة المثقفة اليهودية والفارسية كان لها ثقافة تخطيط لاحتواء الثقافة الاسلامية الصاعدة

اخي الهادي احب معرفتك للحقيقة ولكن يا سيدي اني لا استطيع ان ابني عقيدتي على حوادث التاريخ / والمتشابه منه خاصة

مثال آخر ما هي اسباب سقوط السريع لبغداد 2003 تاريخ قريب جداا ولا نعرف تفاصيله بالرغم انه في زمن الانترنيت والاعلام والتوثيق المتقدم : وهناك اراء متعددة قدمت لتفسير  ذلك السقوط .

وهناك حادثة وقعت في الغرب ولا تزال تثير ضجة هل انتحر هتلر حقيقة ام هرب ولهذه الحادثة التاريخية اراء ووجهات نظر وادلة محسوسة والسؤال ايهما نصدق بالرغم من ان زمن هتلرحديث جداا 1945 وكيف لي ان اومن بواقعة وقعت منذ اربعة عشر قرناا ...وحده القرآن يؤسس العقيدة الحقة

كيف لأصل مهم كما تعتقد وهو الامامة لا يذكر في القرآن ، اما الحديث عن عثمان والفتنة فهو أمر أخر ، العقيدة تتأسس على اليقيني والوثوقي  وسميت عقيدة لوثوقيتها فكيف تريد ان تؤسس عقيدتك على المتشابه من التاريخ ،انت تستند على المتشابه لتتصيد العثرة وما يثير الفتنة في القلب وما يراد به ان يفهم على اوجه عديدة ، في حين ان المؤمن الحق له الكتاب المنير وهو القران ليعقد في قلبه ايمانه بالله وصفاته ، القرأن سيدي ملئ بأسماء الله الحسنى وبصفاته العلى ولم اجد صفات للائمة ،كالخلق والتأثير وعلمهم بالغيب ، ان الله يبعث رسل ولا يطلب منهم ان يكونوا اربابا من دون الله....النبي / الرسول هو معرف على الله ....هو دال عليه من بعد ما حدث انحراف في عقائد الناس

استحلفك بالله يا هادي ان القرآن لا يطلب منا ان نعبد ونقدس من دونه وان نرفع اناس يأكلون الطعام في مرتبة الارباب ، عيسى رفع الى درجة الربوبية والالوهية فتبرأ منهم وابحث في التاريخ عن حادثة حرق علي رضي الله عنه للذين الهوه....احرقهم بالنار وهي حادثة متفق عليها ..

المنهج واضح وخصوصا في مسألة العقيدة وبينها الله في بداية سورة أل عمران

- هناك الايات البينات التي تؤسس الاحكام والعقائد ويمكن ان نستنبط ان هناك تاريخ واضح اي وقائع تاريخية مثبتة تاريخيا متواترة

- ايات متشابهات وتاريخ متشابه: الايات تظهر تفاسيرها مع الزمن وتدرك حكمتها مع الوقت اما التاريخ المتشابه فهو تاريخ الفتن

اذن العقيدة تؤسس على اليقيني البين والواضح وليس على المتشابه...وكفانا كتاب الله حكما.....

واتمنى ان يكون قلبك منشرحا للحق ...الحق في يمينك ومن خلفك ....وقل اللهم اهدني للحق

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق