]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فاكرينك يا شهيد

بواسطة: مصطفى منصور  |  بتاريخ: 2014-03-19 ، الوقت: 13:30:58
  • تقييم المقالة:

أيوة شايفهم كانو كتير بيقولو عدالة وتغيير

كان معاهم الصغير والكبير شهداء الثورة والتحرير

هتافهم كان الشعب يريد إسقاط النظام

كان بينادى بروح الثورة ويقول كفاية ظلام

يلا يا فاسد أنت وهو صحصحوا فوقو من الأوهام

جاية الثورة عليكو بقوة هتحقق كل الأحلام

للظلم نهاية أكيدة مهما تدور الأيام

شبابنا إتحرك وبثورتنا قام سكت كل الكلام

صوتك طالع من الميدان لسه سامعه فى كل مكان

أعلى من كل الأسوار والحيطان فاتح للأمل كل البيبان

زى ما يكون عامل طوفان فايض عالظلم والطغيان

صوت بينادى بالحرية وبيقول آن الأوان

ويوم 28 كان الغضب وثار البركان

وفيت بوعدك وأخر كلامك فى الدنيا عمرنا ما هنرجع للى كان

حقيقى الثورة وشهدائها أغلى هدية من الرحمن

دايما هنفضل فاكرينك يا شهيد

عمرنا ما هننساك وبشجاعتك هنقول ونعيد

أنت لوحدك اللى خليت 25 يوم عيد

حققت الحلم اللى كان جوانا دايما بيزيد

قربت بكرة اللى كنا بنقول إنه بعيد

صحيتنا على فجر يوم حسينا بجد إنه جديد

كان عندك إرادة أقوى من الرصاص والحديد

وكان عندك عزيمة مسمعتش لأى تهديد

وكان عندك تصميم على تحقيق الهدف العنيد

أثبت إن حبك للبلد كان هو الدم السارى فى الوريد

كان ليك الفضل فى إنك تشيل ظلم شديد

وتخلى الشعب المصرى كله سعيد

صحيح فراقك علينا مش بسيط

بس يوم إستشهادك غالى أوى عندنا ويوم مجيد

كلمات: مصطفى منصور


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق