]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مسلسل الأحزان

بواسطة: مصطفى منصور  |  بتاريخ: 2014-03-19 ، الوقت: 12:29:36
  • تقييم المقالة:

حزين عليكى يا بلدى ومهموم مش علشان سياسة وأحلام أنا جاى ألوم

لأ. ده حزنى أكبر من كده بكتير على إبن بلدى اللى إتقتل بالسهم المسموم

سهم إسمه غياب الضمير وإنسانية ملهاش وجود فى زمن مشئوم

والشهم ده كأنه واحد أسير عايش فى عالم تانى مش معلوم

أو واحد مات جواه قلبه الكبير وصبح لسانه عن قول الحق مكتوم

لأ. ده الإنسان على نفسه بصير وأوعاك من دعوة ياظالم يدعيها عليك المظلوم

فين أيام ثورة التحرير لما مكانش فى بينا لا غالب ولا مهزوم

دلوأتى عايش وقت عسير بشوف كل حدث أصعب من اللى قبله وأنا مفحوم

بداية الحكاية الشهدا فى الميدان وتضحيتهم بأرواحهم الغالية ودمائهم الذكية

مكانش فيهم واحد جبان والدليل شهادة نالوها كانت أكبر هدية

ومشهد تانى أشوفه وأنا زعلان سموها موقعة بس مش حربية

وكأنها قصة كان يا مكان وللجمل إختارو لها تسمية

وبقت الضحايا فى كل مكان تظهر جهاراً نهاراً وعلانية

وإبتدى "مسلسل الأحزان" حلقة تشتغل والتانية فى دورها مستنية

الدمع مجفش من العيون والأسود لسه هو اللون

وضحايا تسقط من جديد فى حادثة مسرح البالون

عند الله بحتسبك يا شهيد وحسبى الله فى اللى يخون

وبسأل نفسى مستغرب إزاى يا قاتل الدم عليك يهون

وللصورة أكتر قلت أقرب لقيت شباب نازلين يسيرو

ولما روحت سألت عنهم قالوا دول شباب ماسبيرو

كأنهم بيقولو للى خانهم حقنا مش ضايع وموجود

ولسه سامع نفس كلامهم عاللى ماتو فى محمد محمود

عملوا إيه فى الدنيا يعنى عشان تخلفوا معاهم الوعود

مش هو ده الورد اللى فتح فى الجناين طب ليه تقطفو أجمل وروود

لسه "المسلسل" منتهاش وأحداثه فى منتهى الإندهاش

ومجلس الوزرا حلقة تانية تتعرض وكالعادة أقول ياريتنى ماشوفتهاش

القتل إتحول لسوق البيع فيه مجانا وبلاش

"المسلسل" ياخد فصل جديد عنوانه مجزرة بورسعيد

إتقال الخبر وكأنى بحلم لما سمعت أكتر من 70 شهيد

الضربة قاتلة والصدمة قاسية والجرح ناره تملى بتزيد

يا دنيا إفتكرى لو كنتى ناسية ده الشعب اللى ثار بعزيمة أقوى من الحديد

نفسى المركب تصبح راسية وبدل الحزن أتكلم فى المفيد

حرمة الدم ملهاش أهمية والميت ده ملوش دية

وبعلو الصوت نقول قصاص نتفاجىء بشهدا الإتحادية

أيام عصيبة تمر علينا ونقول أخرتها إيه الأيام ديا

ومن شهدا الإتحادية عند القصر يظهر كابوس الحرس الجمهورى وطريق النصر

و"المسلسل" ماشى بيكمل بشهدا رابعة ونهضة مصر

وألاقى نفسى فى الكون بتأمل وأسأل ده أنهى زمن وأى عصر

الأحزان تجيبنا وتودينا وتزود الدمع فى عنينا

وتاخدنا لألم تانى يوجعنا على جنودنا اللى بيموتو فى سينا

شهدا أبو زعبل فى الترحيلات ويا شهدا قسم كرداسة

إهانة لينا كلنا وكرامة للإنسان منداسة

أصل الدم كله حرام واللى معاه متفرقش ميستاهلش إنه يعيش

كل الناس مخلوقة كرام مدنى إن كان أو شرطة أو جيش

ولحد هنا سكت الكلام ونتمنى نرجع لأحلامنا الكبيرة

ويخلص "مسلسل الأحزان" وتكتب فيه الحلقة الأخيرة

كلمات: مصطفى منصور










 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق