]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من دعا به .. لم يضرّ به سم ولا سحر ولا سلطان ظالم.

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2011-11-19 ، الوقت: 20:05:29
  • تقييم المقالة:

 

 

1/ موسوعة " إنّا أعطيناك الكوثر "

 

  2 / موسوعة " الجواهر و الدرر من الوصايا و المواعظ و العبر " في إصلاح المجتمع المقصد نصرة الدين بإتباع سيد المرسلين.

 

 

               حكي أن الحجاج: أرسل عبد الله الثقفي إلى أنس بن مالك رضي الله عنه يطلبه، فقال: أجب أمير المؤمنين، فقال له: أذله الله. فإن العزيز من اعتز بطاعة الله، والذليل من ذل بمعصيته، ثم قام معه، فلما حضر، قال: أنت الذي تدعو علينا؟ قال: نعم. قال: ومم ذلك؟ قال: لأنك عاصٍ لربك تخالف سنة نبيك تعز أعداء الله وتذل أولياءه. فقال: أقتلك شر قتلة، فقال أنس: لو علمت أن ذلك بيدك لعبدتك. قال: ولم ذلك؟ قال: لأن رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم علمني دعاء. وقال: من دعا به كل صباح لم يكن لأحد عليه سبيل؛ أي: لم يضرّ به سم ولا سحر ولا سلطان ظالم. وقد دعوت به في صباحي. فقال الحجاج: علمنيه، فقال: معاذ الله أن أعلمه ما دمت حياً، وأنت حي، فقال الحجاج: خلوا سبيله، فقيل له: في ذلك، فقال: رأيت على عاتقيه أسدين عظيمين قد فتحا أفواههما، ...ثم إن أنساً رضي الله عنه لما حضره الموت، قال لخادمه: إن لك علي حقاً، حق الخدمة، فعلمه الدعاء، وقال له: «بسم الله الرحمٰن الرحيم، بسم الله خير الأسماء، بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء». وأنس رضي الله عنه من خدام رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم خدمه عشر سنين، وانتقل إلى البصرة في خلافة عمر رضي الله عنه، وهو آخر من مات بالبصرة من الصحابة سنة إحدى وتسعين وله مائة وثلاث سنين، وهو أحد الستة المشهورين برواية الحديث.   روح البيان في تفسير القرآن      إسماعيل البروسوي   أ. جمال السّوسي /  موسوعة " إنّا أعطيناك الكوثر " و موسوعة " الجواهر و الدرر من الوصايا و المواعظ و العبر " / 2011  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق