]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

توحد

بواسطة: Yazan Al Shakohi  |  بتاريخ: 2014-03-18 ، الوقت: 21:35:40
  • تقييم المقالة:
تُرحب قدماي بالباب ..
الساعة هي الوحيدة التي لاتشير للذهاب ..
ربما شاءت الظروف ان نرحل ..
و لكن ..
كُلٌ على حدا ..
سنمشي بشكلٍ متوازي ..
ثم نفترق و كأن شيئاً لم يكنْ ..

أما انا ..
سأنخرط بالزحام كي لا اشعر بالوحدة ..
أما انتي ..
سأوزع ابتساماتي على المارة كي لا أشعر بالأسى ..
و لكن ..
ما الوحدة !
ما الأسى !
لننام ..

فقط و لأن لغرفتها اطلالةٌ على المحيط ..
كانت تجلس في الشتاءْ بهدوء .. و تتناول الخمرْ ..
و تبقى كذلك حتى حلول نهارٍ أخر ..
و تتناول الخمر ..
ربما لم تعلم أنها لن تعلم أنها عندما ستدير وجهها ستلاحظ الظلامْ ..
لهذا ..

جميلٌ جداً ان تبقى وحيداً ..
لست انت ..
بل الوحدة .. جميلٌ أن بتقى وحيداً ..
و لأنك كذلك ...
ككل حجارة الأرض الوحيدة ..
تَشّرب وحدتك جيداً .. كي تذهبَ الى النوم ..
كي لا تطيل التفكير ..
فتخلد لنومك ...
بـ حُرية .

« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2014-03-30
      لحرفك جمال ينبثق من نبض يتموسق 
    وبين الحروف نقاط ما تزال لم تكتمل ..نحن نكملها 
    بوركتم استاذ واخ أبو وحيد رررراقيه كل منشوراتك
    جميلٌ جداً ان تبقى وحيداً ..
    لست انت ..
    بل الوحدة .. جميلٌ أن بتقى وحيداً ..
    و لأنك كذلك ...
    ككل حجارة الأرض الوحيدة ..
    تَشّرب وحدتك جيداً .. كي تذهبَ الى النوم ..
    كي لا تطيل التفكير ..
    فتخلد لنومك ...
    بـ حُرية .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق