]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

خواطر لها صلة بالمرأة 78

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-03-18 ، الوقت: 20:07:32
  • تقييم المقالة:

 

 

202- قالوا : الرجلُ أفضلُ من المرأةِ , لأنه بمجردِ وفاةِ زوجته يمكنُ أن يتزوجَ هوَ ولو بعد 24 ساعة فقط :

 

( هذا إن فرضنا بأنه لم يتزوجْ على زوجته وهي حية ) .

 

وأما المرأةُ فإنها – عندما يموتُ زوجها – تنتظرُ انتهاءَ عِدتها , ثم تنتظرُ – بعد ذلكَ - من يخطبُـها . وقد يأتي هذا الخاطبُ بعد انتهاءِ العِدة مباشرة وقد لا يأتي أبدا .

 

ج : إن كنتم تتحدثُون عن الأفضليةِ انطلاقا من كونِ المرأة لها عِدة والرجل ليست له عدة (!) , ومن كونِ الرجل خاطِب والمرأة مخطوبة , والرجل طالِـب والمرأة مطلوبة ( ! ) , فإنكم بهذا تـتـهمون اللهَ وشريعةَ اللهِ وحُكمَ اللهِ بالظلمِ , وهذا ما لا أظنكم تقصدونه ( حاشاكم ! ) . أما إن قصدتم أمرا آخرَ فهذه حسنةٌ من حسناتِ المرأةِ لأنَّ الرجلَ أنانيٌّ , والمرأة أقلُّ أنانية منه . إنه في ال10 نساء اللواتي ماتَ عنهن أزواجُهن تجد حوالي واحدة تتزوج بعد ذلك وحوالي 9 نساء يرفضن الزواج من أجل أولادهن . وأما على مستوى الرجال فالعكسُ هو الصحيح في الكثير من الأحيان , أي أن واحدا أو اثنين يرفضان الزواج خوفا من ضياع الأولاد وأما حوالي 8 أزواج فيتزوجُ الواحدُ منهم بامرأة ثانية بعد موتِ الزوجة الأولى مباشرة بأسابيع أو شهور ( أو أحيانا بعد أيام فقط ) . وهذه حسنةٌ من حسناتِ المرأةِ وهي في المقابل سيئةٌ من سيئاتِ الرجلِ .

 

 

 

203- الرجل أفضل من المرأة , لأنه يعبر عن الحب بطريقة أسهل :

 

قالوا : الرجلُ أفضلُ من المرأةِ لأنه يُـعبرُ عن حبِّه للمرأة متى شاءَ وبأسهلِ الطرقِ والأساليبِ , والمرأة – في المقابِلِ وبسببِ خجلها – لا تستطيعُ أن تُعَـبِّـرَ للرجلِ عن حبِّـها إلا قليلا , وإلا بصعوبة !.

 

ج : هذا كلامٌ غريبٌ وعجيبٌ ومضحكٌ في نفسِ الوقتِ , وذلك لأن هاتين حسنتان للمرأة وليستا حسنة واحدة فقط , وليستْ من باب أولى سيئة ولا تُشبهُ السيئةَ لا من قريب ولا من بعيد .

 

      أولا :   أما كونُ المرأة تمتنعُ عن تعلمِ أحكام معينة من دينِـها متعلقة بالمرأةِ المسلمة باسمِ الحياءِ , فهذا كلامٌ وادعاءٌ باطلٌ , لأن هذا الامتناعَ – في رأيي- خجلٌ وليس حياء . ولكن هذا شيءٌ وموضوعُ حديثِـنا هنا شيءٌ آخر . إن امتناعَ المرأةِ عن التعبيرِ عن حبِّـها ورضاها وقبولها للرجلِ الذي يريد أن يتزوجَ بها , هو حياءٌ وليسَ خجلا , ومنه فالبكرُ عندنا تُستأذن عندما تُطلبُ للزواج , و" إذنُـها صماتها ".

ولو لم يكن صمتُها محمودا ما جعله الله شرعا . وهذه إذن حسنةٌ أولى للمرأة .

     ثانيا : المرأةُ أكثرُ وفاء في الحبِّ من الرجلِ . لا أقولُ هي دوما صادقة , ولا أقول كل النساء نظيفات , ولكنني أؤكدُ على أن المرأةَ – عموما - أكثرُ وفاء وصدقا في الحبِّ من الرجلِ في كل زمان ومكان . إن قلبَ المرأة لا يـنطوي – غالبا - على حب لأكثر من رجل واحد . وأما الرجلُ فهو مستعدٌّ – بشكل عام , خاصة إن كان لا يخافُ الله , وخاصة مع غير الزوجة – أن يدَّعيَ لمائة امرأة ولو في 24 ساعة ( إن أُتيحتْ له الفرصةُ لذلكَ )  بأنه يحبهن حبا جما : كلُّ واحدة يقولُ لها " أنتِ أحبُّ امرأة إلي . ما أحببتُ في حياتي إلا أنتِ , أنتِ حياتي كلُّـها , ما أحببتُ غيرَكِ ولن أحبَّ غيركِ , ...وهكذا..." , وهو معهن جميعا كاذبٌ و" ستين كاذبٌ ". وهذه حسنةٌ ثانيةٌ من حسناتِ المرأة لأنها هي الأصدقُ وهو الأكذبُ . 

 


يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • h-med | 2014-03-19
    صراحة أنا لم أقرأ الا هذا المقال
    • عبد الحميد رميته | 2014-03-19
      المنشور هنا في الموقع حتى الآن من مواضيعي : أكثر من 2600 موضوعا , حوالي ثلث منها له صلة بالمرأة .

      أنا متأكد بأنك لو قرأت لي ولو 6 أو 7 مواضيع عن المرأة , ستغير رأيك حتما فيما كتبت لي أنت بالأمس .

      اللهم اغفر لأخي وارحمه واهده وارزقه وعافه .

      وفقك الله وأسعدك الله وبارك الله فيك أينما كنت , آمين .
  • عبد الحميد رميته | 2014-03-19
    أحمد : أخي الحبيب : حاولت أن أفهم معنى ما كتبت أنت فلم أستطع .

    حاول أن تقرأ لي 5 أو 6 أو 7 مواضيع من مواضيعي في إطار سلسلة ( خواطر لها صلة بالمرأة ) , وستتأكد 100 % ( وليس أقل من ذلك ) أنني موضوعي إلى حد كبير وأنني لا أتحيز لا للرجل ولا للمرأة .

    ومع ذلك : شكرا جزيلا لك . الله يرضى عنك ويوفقك لكل خير .

    خالد إسماعيل : أخي الفاضل والكريم , شكرا جزيلا لك . بارك الله فيك ونفع الله بك وكان الله معك حيثما كنت , آمين .

  • h-med | 2014-03-18
    انه اتهام خطير للرجل دل على تحيزك...،وعلى أنك تحب جميع النساء، ثم انني أعجب ممن يقارن المراة بالرجل وأعجب أكثر ممن يحاول أن يضع الهدنة بينهما كأنها الحرب، فالمرأة مكملة للرجل وهي نصف دينه،وهي خبيبته وأم اولاده، وان خان الرجل فكذلك المرأة تخون.
  • خالد اسماعيل احمدالسيكاني | 2014-03-18
    سلمت يداك اخي وحفظك الله من كل سوء

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق