]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

( مُضحكاتْ لكنّها مُبْكياتْ )

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2014-03-18 ، الوقت: 17:22:32
  • تقييم المقالة:

 

 

(مُضحكاتٌ اكنّها مُبكيات)

 

في أقلّ من سنة .. ظهرت ببلاد أمّ الدنيا غرائبٌ نادرة تحمل معها عجائباً ساخرة ..

حيث اختلط الاقتصاد بالسياسة .. وتنكّرتْ الجغرافيا للتّاريخ .. وتطاول َ بنوعلمان على سيّد ِ الأديان ..

فأصبح الخائنُ أميناً .. و الأمين خائناً .. المشيرُ نبيّاً و الوزيرُ وصيّاً .. الفنّ معصوماً والحياءُ مذموماً ..

نعم هي مُضحكات لكنّها مُبكيات .. وإذا أردتَ تسجيلها و تبويبها في فهرس الأرشيف فإنّك حتماً سوف

تُفاجأ بسرّ رموز تلك الحروف الأبجدية المكرّرة على النحو التالي :

- العقل المدبّر للإنقلاب والمستفيد الأوّل من الفوضى يُرمز إليه كما هو إسمه الحقيقي ب (سي - سي)

- جهاز الاختراع الشهير والذي اقتُرن علميّاً ب(صباع الكفتة) يُرمز إليه ب ( سي - سي - دي )

- في الوقت الذي تُسال فيه الدماء .. ويُسجن فيه الشرفاء .. في الوقت الذّي تُغلقُ فيه المدارس والجامعت

وتُحاكم فيه التلميذات والطّالبات .. يقامُ مهرجان لاختيار ملكة جمال الكلاب والتي انتهتْ بفوز الكلبة الشقراء

التي يُرمز إسمها ب ( كو - كو ) .

وفي الوقت الذّي تفقدُ فيه الأمّهات فلذات أكبادهنّ .. وتودّع فيه الزوجات رجالهنّ بالسجون ..

يُقام بنادي الطّيران حفلاً خاصّا لاختيار (الأم المثاليّة) حيث ذهب اللقب إلى الراقصة ( العالمة - الحالمة )

ذات الشطحات الهائمة والتي يُرمز إسمها ب ( في - في )

هذا غيْض من فيْض .. و أكيد بعد الانتخابات ربّما ستنضاف إلى هذا الفهرس العجيب الغريب رموزٌ أخرى

لتعطيك صورة حقيقيّة على ما أصبح عليه واقعنا في عالمنا العربي وكما قال أحدهم وبحق :

 ( واقعنا كالطفل الذي يلعب في بقاياه )

 

بقلم ذ : تاج نورالدين .

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق