]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

سيد قطب رحمه الله 15

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-03-18 ، الوقت: 12:33:02
  • تقييم المقالة:

مقتطفات من كتابه "معالم في الطريق"

يعتبر هذا الكتاب من أهم كتب السيد قطب .

 

وقد كتبه في السجن على شكل رسائل جمعت وصدرت في كتاب .

 

واخترت لكم منه هذه الأفكار الخالدة :

 

"لا بدّ من قيادة للبشرية جديدة ، إنّ قيادة الرجل الغربي للبشرية قد أوشكت على الزوال ... لأن النظام الغربي قد انتهى دوره لأنه لم يعد يملك رصيدا من القيم يسمح له بالقيادة "

 

وفي موقع آخر يقول عن سر نجاح الأمة الإسلامية:

 

"لقد اجتمع في الإسلام المتفوق ، العربي والفارسي والشامي والمصري والمغربي والتركي والصيني والهندي والروماني والإغريقي والاندونيسي والإفريقي إلى آخر الأقوام والأجناس وتجمّعت خصائصهم كلها لتعمل متمازجة متعاونة متناسقة في بناء المجتمع الإسلامي والحضارة الإسلامية .

 

ولم تكن هذه الحضارة الضخمة يوما ما [عربية] إنما كانت دائماً [إسلامية] ولم تكن [قومية] إنما كانت دائماً [عقيدية]".

 

أما عن رأيه بالشيوعية العالمية فيقول:

 

"وأرادت الشيوعية ان تقيم تجمعا من نوع آخر ، يتخطّى حواجز الجنس والقوم والأرض واللغة واللون ، ولكنها لم تقمه على قاعدة إنسانية عامة ، إنما أقامته على القاعدة "الطبقية" فكان هذا المجتمع هو الوجه الآخر للتجمّع الروماني القديم .

 

هذا تجمع على قاعدة طبقة [الأشراف] وذلك تجمع على قاعدة طبقة الصعاليك [البروليتاريا] "...

 

وعند تصور سيد قطب للدولة ونظام حكمها يقول :

 

"ومملكة الله في الأرض لا تقوم بان يتولّى الحاكمية في الأرض رجال بأعينهم ـ وهم رجال دين ـ كما كان الأمر في سلطة الكنيسة ، ولا رجال ينطقون باسم الآلهة كما كان الحال فيما يعرف باسم " الثيوقراطية " أو الحكم الإلهي المقدس!! ولكنها تقوم بأن تكون شريعة الله هي الحاكمة وأن يكون مردّ الأمر إلى الله وفق ما قرره من شريعة مبيّنة ".

 

 رأيه في الاستعمار العالمي

 

ومما جاء في هذا الكتاب أيضاً ، رأي السيد قطب في الاستعمار العالمي الذي تغلغل عميقا في الأمة الإسلامية : "ونحن نشهد نموذجاً من تمويه الراية في محاولة الصليبية العالمية اليوم أن تخدعنا عن حقيقة المعركة ، وان تزوّر التاريخ ، فتزعم لنا أن الحروب الصليبية كانت ستاراً للاستعمار ... كلا... إنما الاستعمار الذي جاء متأخراً هو الستار للروح الصليبية التي لم تعد قادرة على السفور كما كانت في القرون الوسطى ! والتي تحطّمت على صخرة العقيدة بقيادة مسلمين من شتى العناصر ، وفيهم صلاح الدين الكردي ، ونوران شاه المملوكي ، العناصر التي نسيت قوميتها وذكرت عقيدتها فانتصرت تحت راية العقيدة ".

 

وهذا غيض من فيض .

 

 

 

وللمزيد عن سيد قطب وأدبه وأفكاره ونضاله واستشهاده يمكن الرجوع للكتب التي ألّفها ، وبعضها مقالات تمّ جمعها وإصدارها في كتاب بعد إعدامه :

 

1 - التصور الفني في القرآن.

 

2 - خصائص التصور الإسلامي.

 

3 - دراسات إسلامية.

 

4 - السلام العالمي والإسلام.

 

5 - في ظلال القرآن (ثمانية مجلدات).

 

6 - كتب وشخصيات.

 

7 - لماذا أعدموني؟

 

8 - المدينة المسحورة.

 

9 - معركتنا مع اليهود.

 

10 - مشاهد القيامة في القرآن.

 

11 - مهمة الشاعر في الحياة.

 

12 - النقد الأدبي أصوله ومنهجه.

 

13 - معالم في الطريق.

 

 

 

 أما أهم الكتب التي صدرت عنه:

 

1 - سيد قطب أو ثورة الفكر الإسلامي، محمد علي قطب.

 

2 - سيد قطب حياته وأدبه، عبد الباقي محمد حسين.

 

3 - سيد قطب الشهيد الحي، د. صباح عبد الفتاح الخالدي.

 

4 - سيد قطب من القرية إلى المشنقة، عادل حمودة.

 

5 - مذابح الإخوان في سجون ناصر، جابر رزق.

 

يتبع : ...

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق