]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مقدمة للتعريف بالشيعة الإمامية الإثناعشرية 1

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-03-17 ، الوقت: 23:17:14
  • تقييم المقالة:

بسم الله

 

                            

 

       عبد الحميد رميته , الجزائر

 

 

 

  عن الشيعة الإمامية الإثناعشرية

 

 

مقدمة مهمة

ملاحظة : كتبتُ هذه الرسالة الطويلة قبل وبُعيد سقوط بغداد في أيدي الأمريكان والشيعة

 

أنا ما نشرتُ هذه الرسالة أثناء الحرب على لبنان لأن الحرب كانت بين إسرائيل وأمريكا والغرب من جهة وبين حزب الله والشيعة والسنة وجميع المسلمين من جهة أخرى , لذلك فإن نشرها في ذلك والوقت , وكذا الحديث في ذلك الوقت عن السنة والشيعة غير مناسب البتة .

وكم كانت نفسي تتقزز في ذلك الوقت من البعض من إخواننا (... في الجزائر ) هنا وهناك الذين كانوا يقولون شرا عن حزب الله أو عن حسن نصر الله !!!.

ولكنني أنشرها اليوم بسبب ما يرتكبه شيعة العراق ضد السنة وما يرتكبه العلويون ومعهم حزب الله وإيران ضد الشعب السوري و...

 

والتي يذهب ضحيتها في اليوم الواحد الكثيرون من السنيين .

 

    ** هذه المجازر التي اعترف بها بوش والمسؤولون الأمريكان كما اعترف بها المالكي واعترف بها شيعة إيران وشيعة حزب الله  .

    *** وهذه المجازر , من قتله الشيعة فيها من سنة العراق حتى اليوم أكثر من العدد الذي قتله الأمريكان من سنة العراق , أي من قتله الشيعة من أهلي وأهلك أيها القارئ الكريم .

إذن الحرب المعلنة اليوم من طرف شيعة العراق ( ومقتدى الصدر والسيستاني يتبادلان الأدوار فقط في محاربتهما للسنة أي في الحرب ضدي وضدك ) هي ببساطة ضد الإسلام والمسلمين . 

أذكر أنني ومنذ 38 سنة ( 1976م ) قرأت لبعض علماء الشيعة بدون أن يكون لي الزاد الكافي من عقائد أهل السنة والجماعة , قرأت شيئا فيه من الطعن ما فيه في الصحابة عموما وفي معاوية بن أبي سفيان خصوصا .

تأثرت بما قرأتُ وظهر تأثري من خلال كلام سوء قلته في معاوية رضي الله عنه في ندوة دينية قدمتها في المسجد أمام الطلبة المصلين في مسجد جامعة قسنطينة . وبعد أيام قرأت كتاب "العواصم من القواصم" للقاضي أبي بكر بن العربي رحمه الله , وفيه بيان لرأي أهل السنة في الخلاف بين علي ومعاوية وبين علي وعثمان وبين علي وعائشة , وفيه كذلك دفاع عن عثمان ومعاوية وعائشة وإنصاف لعلي رضي الله عنهم جميعا .

ندمت كثيرا على ما صدر مني وتبتُ وعزمتُ على أن أكمل توبتي بتقديم ندوة أخرى أصلح من خلالها خطئي السابق .

وقدمتُ بالفعل الندوة التي حضرها جمهور كبير من المصلين وعرضتُ من خلالها ملخصا لكتاب " بن العربي " وذكرت معاوية بالخير مرات بعدما انتقدته مرة واحدة . حرصت في السنوات الموالية على أن أقرأ مئات الكتب في عقيدة أهل السنة والجماعة .

وبعد انتصار الثورة في إيران (1979 م) قرأت مجموعة كبيرة من كتب الشيعة في العقيدة .

ولأنني كنت جد متأثر بانتصار الثورة في إيران التأثر الحسن , ولأن بعض من قرأت لهم من علماء الشيعة كانوا يستعملون التقية ( مصيبة المصائب عند الشيعة , والتي تشكل 9 أعشار الدين عندهم !!!) مع أهل السنة والجماعة , فإنني لم أنتبه كثيرا إلى انحرافاتهم الخطيرة جدا في مجال العقيدة .

ومع ذلك لقد نبهتُ بعض الإخوة إلى ما علمتُ عن الشيعة من فساد في العقيدة وذكرت ذلك في البعض من محاضراتي هنا وهناك , واصطدمتُ بالبعض من الشباب السني في الجزائر الذي خُدع بالشيعة وأصبح يدعو إلى عقائدهم متأثرا بما يُرسل إليه من إيران من كتب ومجلات وجرائد ومن تسهيل زيارة إيران وعلمائهم والأماكن المقدسة عندهم ومن سماع إذاعة إيران و.

وأذكر أنني قلت للكثير منهم في ذلك الوقت وبكل قوة بأن الجزائر كانت سنية ومازالت وستبقى سنية بإذن الله ولو كره المنحرفون.

إننا مهما تأخرنا نحن "أهل السنة" فالعيب يبقى فينا لا في عقيدتنا.

وبالفعل باءت -والحمد لله- بعد سنتين أو ثلاث سنوات كل محاولات تشييع بعض مناطق الجزائر بالفشل الذريع .

مضت سنوات وسنوات أخرى قرأتُ من خلالها لكثير من علماء السنة عن الشيعة وما أتيحت لي الفرصة لأكتب خلاصة عما قرأتُ , وذلك حتى تفرجتُ في يوم من الأيام على مناظرة في القناة التلفزيونية " المستقلة " عن الشيعة بين سنيين وشيعيين استمرت عدة ساعات , وظهر لي من خلالها ( وقد أكون مخطئا ) من جهة وقاحة الشيعيين ومن جهة أخرى ضعف السنيين العلمي .

عزمت بعدها على أن أكتب رسالة عن الشيعة الإمامية الإثناعشرية وانحرافاتهم في العقيدة لأنشرها عن قريب بإذن الله .

وأنا أكتب هذه الرسالة لا كسلفي متعصب ولكن كسني معتدل .

أكتب كسني يرفض أن يثير معركة مع ناس يختلفون معه في مسائل فرعية ثانوية خلافية لأن ذلك هو التعصب المذموم بعينه , ولكنه يصر على أن يقف بقوة ضد ناس يختلف معهم في مسائل أصولية أساسية واتفاقية لأن ذلك هو الانتصار للحق المطلوب على سبيل الوجوب من كل مؤمن ومسلم .

وأحب أن أفتتح بما افتتح به الشيخ أبو بكر الجزائري حفظه الله بحثا من بحوثه كتبه عن الشيعة الإمامية الإثناعشرية بعنوان " إلى كل شيعي ".

قال الشيخ : " فإني كنتُ - والحق يقال - لا أعرف عن شيعة آل البيت إلا أنهم جماعة من المسلمين يغالون في حب آل البيت ، وينتصرون لهم ، وأنهم يخالفون أهل السنة في بعض الفروع الشرعية بتأولات قريبة أو بعيدة , ولذلك كنت أمتعض كثيرا بل أتألم لتفسيق بعض الأخوان لهم ، ورميهم أحيانا بما يخرجهم من دائرة الإسلام، غير أن الأمر لم يدم طويلا حتى أشار علي أحد الإخوان بالنظر في كتاب لهذه الجماعة لاستخلاص الحكم الصحيح عليها ، ووقع الاختيار على كتاب ( الكافي ) وهو عمدة القوم في إثبات مذهبهم (لأنه عندهم مثل صحيح البخاري عندنا).

طالعته ، وخرجت منه بحقائق علمية جعلتني أعذر من كان يخطئني في عطفي على القوم ، وينكر علي ميلي إلى مداراتهم رجاء زوال بعض الجفوة التي لاشك في وجودها بين أهل السنة وهذه الفئة التي تنتسب إلى الإسلام بحق أو بباطل". ا. هـ

وتجدر الإشارة هنا إلى أن جميع المراجع المستعملة في هذه الرسالة ( الطويلة ) تعتبر أهم كتب الشيعة وأوثقها عندهم .

لا يستطيع شيعي أن يطعن ولا برواية فيها ، بل ويعتبرونها أصدق من القرآن الكريم الذي يعتبرونه محرفاً .

وأهم هذه الكتب هو كتاب نهج البلاغة بشروحه الكثيرة . وهذا الكتاب المزور ينسب للإمام علي المعصوم بزعمهم , وهو كتاب جمعه وشرحه علماء الشيعة الأوائل فلا مجال للتشكيك بصحة جمعه عندهم .

وكتاب"الكافي" للكليني يدعي صاحبه أنه عرضه على الإمام المعصوم , فقال:"هو كاف لشيعتنا ", ومنه فالطعن به هو طعن بعصمة الإمام وهذا يعتبر كفراً في الديانة الشيعية.

ومن الكتب المقطوع بصحتها عندهم :"التهذيب"، و"الاستبصار"، و"من لا يحضره الفقيه".

وحتى لو ادعى أحد عوام الشيعة ( إذا أُحرج في المناظرات ) أن هذه الكتب ليست معصومة فهذا من باب ممارسة التقية .

ونحن عندئذ نطالبهم بكتب حقيقية توضح لنا الصحيح والموضوع في الكتب المذكورة أعلاه , أو نطالب بالإتيان بعالم واحد من علماء الشيعة يطعن في أحد هذه الكتب الأربعة مع كتاب نهج البلاغة .

وهذا الطلب غير  محقق أبداً : ما تحقق في الماضي ولم يتحقق حاضرا , ولا أظنه سيتحقق في يوم من الأيام مادام الشيعة مصرين على العناد والاستكبار و...


يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق