]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الغيرة بيننا

بواسطة: حيدر صباح  |  بتاريخ: 2011-11-19 ، الوقت: 10:21:31
  • تقييم المقالة:
(الغيرة بيننا)     اقول ان من الاشياء التي تحزن القلب هو تغير النفوس في الاوقات العصيبة وقلت المحبة في زمن كثر فيه الخداع ودنيا يتخللها المفسدون بأقنعة الواعضين ....وان الغيرة بين الناس هو شيئ نابع من فطرة الانسان ومن نتائج الغيرة  الغير مفرحة هو انها تولد الحقد والكراهة بين الاخرين ...وان الغيرة بين الاخوان هو شيئ غير مفرح للغاية  كما ان له جذور قديمة وان قابيل قتل هابيل في العصور الاولية وفي بداية الحياة البشرية بسبب  الغيرة نعم انه قتل اخيه بسببها ..ومن هنا بدأت وبدأت مخاطرها .....الغيرة موجودة ولا يمكننا ان نمنعها لاكن يجب تجنب حصولها ...وان المجتمعات الكبيرة والقوية كبرت بوعيها وتقوت بثقافتها ...وكان خط الشروع في نموها هو بناها التحتية ...فهناك بعض العوائل او اغلبها تهتم بالبنات اكثر من الاولاد  واحيانا  يكون الولد لاشيئ بالنسبة للبنت ..بينما هناك عوائل تقوم بالعكس وهكذا ....فاانا اقول لماذا لا تقوم جميع العوائل في جميع المجتمعات بالطريقة الوسطى(بين بين) واعطاء كل ذي حقا حقه وان خير الامور اوسطها ...فالسبب الاول للغيرة بين الاخوة  يرجع الى الأهل اذا كانو يستخدمون الطريقة الطائفية بين اولادهم والسبب الاخر يرجع الى فشل الأخ او الأخت التي تأخذها الغيرة من اخوها الناجح او اختها الناجحة وهذه الحالة ليس بين الأخوة فقط انما تحصل بين الاصدقاء والأقارب وبين الناس جميعا فأذا كان هذا السبب صائب ومن المؤكد انه صائب ....اذن فليرجع الناس الى انفسهم ليصلحوها ويبحثون عن النجاح بدل الغيرة والحقد وان رسول الله محمد(ص)قال( حب لأخيك ماتحب لنفسك ) فنحن يجب ان نحب انفسنا ونحب اخواننا وان نصلح ما في داخلنا وان الله لا يغير ما بقوما حتى يغير ما بأنفسهم ....
  • طيف امرأه | 2011-11-30
    الاخ الفاضل حيدر الصباح.
    بارك الله بكم واعزكم.
    ان مقالك يضعنا أمام مرض من امراض المجتمع الذي لا نشعر بعظمته.
    تلاساس والسبب هو المسؤولية في التربيه ,فقط يأخذون الامور من باب الا أهمية لذلك.
    في الحقيقة هذا مرض بدا يطفو عى السطح وله اثر قاتل أصيب به كل بيت.
    لذا علينا بالنظر لمنهاجنا بالتربيه , اولا.
    هدف الزواج لا يكون بمناى عن تحمل المسؤولية , وثانيا بعد الزواج تربية الاطفال كل حسب شرع الله تعالى.
    ولا تفريق في شرع الله تعالى , فلكل حقوقه , وواجباته , اسلوبه في الحياة , والحالة الخاصة لها استثناء.
    طرق التربيه اصبحت لدينا معدومه لان اساسنا في بناء بيت اسلامي راقي , غير متواجد منذ بداية الحياة الزوجيه.
    وكل منا سواء رجل او امرأه يحتاج اصلا لتربيه قبل الزواج واختيار كل منهما الاخر.
    اذن الموضوع طويل ومتشعب ويحتاج للكثير كي نمضي به.
    اخي الفاضل كم ارجو لو اننا نعيد تفكيرنا قليلا ,, بكل منهجيات الحياة , والامراض الخطيرة المهددة للحياة الأسرية والمجتمع ككل , علينا ان نعي كل ما وراء هذه الامراض لنبدأ بوضع الحلول السليمة لها.
    مع جزيل شكري وامتناني فقد كنت مبدعا بطرح تلك المسألة.
    بارك الله بكم وبأمثالكم.
    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق