]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لوحة التخرج

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2014-03-16 ، الوقت: 01:29:05
  • تقييم المقالة:

هذه المقالة كتبها كل شخص كان أكبر من أن يفهم ذكاؤه من يعتقدون أن بيدهم إثبات أشياء لا يعرفونها و لم يكونوا قط خبراء فيها...كتبها أيضاً الكونت مونت كريستو: إن هذا الحزن ليس شيئاً منبوذا إننا نقدمه لله و هو أقل من أن ينقذ أرواحنا من الجحيم.....لا يساوي بنساً واحداً من ثمن العين التي من الله بها علينا.........

قلتها و ستتحرر منها , سيرددها ذهن الكون دون توقف: (كانت لديهم الجرأة ليستبعدوك من الصورة الفوتغرافية للخريجين)

تسللت روحك في ليلة كان النوم فيها أشبه بتفتيت جبال الهملايا إلى ذلك المكان..إلى حيث علقوا لوحة تخرجهم , لم تستطع أن تفهم لماذا اختفت صورتك من تلك اللوحة , تحطم الزمان دون إنذار , و فجأة أصبحت غير مستعد للتفهم , لماذا مضى الوقت و لم ينقذك حين أغمي عليك....لم يحملك حين سقطت عن جوادك؟....لم يغيّر أحد التقويم....ذهبت البجعة و جاءت الأميرة , وجدت الفارس و لم تجد الحصان, أرادت روحك أن تبقى هناك لكن هذا غير مسموح....تنتظرك الكثير من الواجبات الغبية التي ستجعلك مؤهلاً للحصول على شهادة كرتونية...انتزعت روحك من تلك المنطقة...وقفت كثيراً على


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق